دراسة صادمة تكشف خفايا كورونا: يطير لهذه المسافة

تم النشر في: 2020-04-20 17:28:00

منذ تفشي وباء الفيروس التاجي "كوفيد-19" في جميع أنحاء العالم، أوصت منظمة الصحة العالمية بالتباعد الاجتماعي بين الناس؛ لتقليل العدوى.

لكن الدراسات الحديثة تشير إلى أن المصابين بفيروس كورونا الجديد يمكن أن ينشروا الجسيمات الفيروسية "المتطايرة" في أثناء السعال أو التنفس أو التحدث، في دائرة نصف قطرها 13 قدماً (4 أمتار)، كما يمكن أن تلتصق الجسيمات الفيروسية على أحذية الناس.

ففي دراسة جديدة، وبحسب ما نشره موقع "مديكال إكسبريس"، تتبَّع باحثون صينيون الفيروس في عنابر المستشفيات بمدينة ووهان، وأخذوا عينات من الهواء الداخلي ومنافذ الهواء؛ للكشف عن التعرض للهواء الجوي.

وقال الباحثون: "إن اختباراتهم وجدت أن 70% من عينات المسحات من أرضية المستشفى جاءت إيجابية للفيروس التاجي، ربما بسبب الجاذبية وتدفق الهواء؛ وهو ما تسبب في تعويم معظم قطرات الفيروس على الأرض".

ووجدت الدراسة أن الفيروس كان منتشراً في طوابق المستشفى الذي ليس فيه مرضى بنسبة 100%، وهذا دليل على أن الأطباء كانوا ينقلونه بأحذيتهم، بعد التصاق الفيروسات بها.

وبيّن المسح على الهواء الجوي بالمستشفى وجود فيروس متطاير في الهواء حتى مسافة 13 قدماً من المريض.

وفي تعليق ذي صلة بهذه الدراسة، قال عالِم الأحياء الجزيئية بجامعة هارفارد ماثيو ميسلسون: "هذا تطوُّر خطير في المرض إن كانت هنالك إمكانية انتقاله في الجو".