النفط يتراجع وسط مخاوف من اندلاع الموجة الثانية

تم النشر في: 2020-05-14 04:49:31

الطلب على النفط سيستمر حتى بعد انتهاء أزمة "كورونا"

تراجعت أسعار النفط يوم الأربعاء وسط مخاوف بشأن موجة ثانية محتملة من حالات فيروسات التاجية في البلدان التي بدأت في تخفيف عمليات الإغلاق، حيث أبلغ خبير الأمراض المعدية في الولايات المتحدة الكونجرس يوم الثلاثاء أن التخفيف من عمليات الإغلاق التاجي لفيروس التاجي قد يؤدي إلى تفشي المرض الجديد.
حيث انخفض خام برنت 58 سنتاً إلى 29.40 دولار، بعدما ارتفع 1.2% يوم الثلاثاء، وانخفض سعر برميل الخام الأمريكي 39 سنتاً إلى 25.39 دولار بعد أن قفز تقريباً 7٪ في الجلسة السابقة.
وعلى صعيد الإمدادات، طغت المخاوف على دعوة أخرى من المملكة العربية السعودية لخفض أكبر في الإنتاج لتحقيق التوازن في السوق بعد هبوط الطلب الناجم عن إجراءات التصدي للفيروس، فقد حثت المملكة العربية السعودية دول أوبك + على خفض إنتاج النفط بشكل أكبر لاستعادة التوازن في أسواق الخام العالمية.
ووافقت دول أوبك + على خفض الإنتاج بمقدار 9.7 مليون برميل يومياً في شهري أيار وحزيران، وهو انخفاض قياسي، استجابة لـ 30 ٪ انخفاض الطلب العالمي على الوقود.
وقال رئيس "بريتيش بيتروليوم BP" (وهي من أكبر شركات النفط والغاز في العالم) أن حظر السفر وعمليات الإغلاق الشاملة تخفض الاستهلاك بنحو الثلث عن مستويات ما قبل الأزمة" وأن فيروس "كورونا سيضيف إلى مجموعة التحديات التي تواجه الصناعة على مدار السنوات المقبلة، ويرى أن أسواق النفط لن تتعافى حتى بعد تجاوز الأزمة الراهنة الناتجة عن فيروس "كورونا، حيث أن استخدام التكنولوجيا مكّن الأفراد من العمل من المنزل وخفض الحاجة إلى السفر، مشيراً إلى أن تلك العادات قد تستمر حتى بعد انتهاء الوباء، لذلك فإن الأزمة الراهنة ستتسبب في جعل الطلب منخفضاً فيما بعد.
في سورية، تم إيقاف تزويد شريحة البنزين المدعوم عن السيارات الخاصة ذات سعة المحرك من /2000CC/  وكل فرد مسجل على اسمه أكثر من سيارة بما فيها الشركات، مع الحفاظ على سعر شريحة البنزين غير المدعوم.