MTN- سوريا لم تسدد بعد... ومازلت تناقش

تم النشر في: 2020-05-22 00:23:38

على الرغم من أن شركة تيلي إنفست أحد المساهمين في MTN- سوريا التي تمتلك 24.49% من  مجمل أسهم MTN سوريا، قد أبلغت الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد في وقت سابق (3 أيار 2020) عن استعدادها لسداد ما يترتب عليها تبعاً لحصتها القانونية وفقاً لمضمون قرار الهيئة المتضمن تسديد مبالغ مالية مستحقة على شركتي الاتصالات بموعد أقصاه 5 أيار 2020، لنجد يوم أمس إفصاحاً من شركة MTN- سوريا يبين أن الشركة تدرس الموضوع وتحرص على نقاش إيجابي مع الهيئة الناظمة للاتصالات، حيث أكدت الشركة عن استلامها وشركة سيرياتيل (التي لم تذكرها صراحة بل استخدمت عبارة "الشركة الأخرى المشغلة للهاتف الخليوي") عن استلامهما مطالبة الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد بدفع حوالي 233,8 مليار ل. س. 
إلى متى ستمهل الهيئة الناظمة للاتصالات شركتي الاتصالات في سداد الدفعة الإضافية على بدل الترخيص الابتدائي المدفوع سنة 2015؟
تبين التقارير المالية لشركة MTN- سورية أن المبالغ المالية التي حصل عليها الشركاء الأجانب تحت مسمى " الاستشارات الإدارية" قاربت 19 مليار ل. س منذ عام 2015 إلى عام 2019، علماً أن الضريبة على الربح بلغت فقط 5,11 مليار ل. س عن نفس الفترة، وهو ما يطرح التساؤلات التالية: إلى متى ستبقى الشركات تتهرب ضريبياً بتضخيم نفقاتها؟ وإلى متى ستبقى وزارة المالية بعيدة عن التحقق من التكليف الضريبي؟ وأليس أحد أهم أهداف الاستثمار الأجنبي هو توطين التكنولوجيا ونقل الخبرات إلى الداخل، هل يعقل بعد 20 عاماً ما زالت الشركات الأجنبية تتقاضى استشارات إدارية تفوق كتلة رواتب جميع الموظفين وحق الدولة من الضرائب على الأرباح؟!!
 


يُشار إلى أن رأس مال شركة MTN- سوريا يبلغ فقط 1,5 مليار ل. س وأن حصة الأجانب تبلغ  98,46% من رأس مال الشركة.