زيادة حدّة التوترات بين أمريكا والصين تعدّ عاملاً أساسياً في ارتفاع أسعار الذهب

تم النشر في: 2020-05-26 23:04:56

التوترات الأمريكية الصينية تساهم في قفزات سعر الذهب


يبدو أن تصاعد التوترات بين الصين وأمريكا، سيكون السبب في قفز أسعار الذهب أكثر من المتوقع، فهذه التّوترات أبطلت أثر الضغوط الناجمة عن تخفيف القيود المرتبطة بفيروس كورونا، والمكاسب في أسواق الأسهم، مما أدى إلى استقرار أسعار الذهب دون تغير.
حيث سجلت أسعار الذهب الفوري استقراراُ واضحا عند 1728.71 دولار للأوقية (الأونصة)، وتراجعت عقود الذهب الأمريكية الآجلة 0.5 في المائة إلى 1727.30 دولار.
إذاً فعامل الدعم الرئيسي لسوق (الذهب) هو تصاعد التوترات بين الصين وأمريكا وإذا رأينا مزيداً من التصعيد، فسنرى مزيداً من الارتفاع في الذهب"، وذلك بحسب تصريحات وارين باترسون المحلل في آي.إن.جي.
أمّا أسعار المعادن النفيسة الأخرى، فقد ارتفع البلاديوم 0.9 في المئة إلى 2009.18 دولاراً للأوقية وزادت الفضة 0.9 في المئة أيضاً لتسجل 17.35 دولار، في حين نزل البلاتين 0.3 في المئة إلى 835.71 دولاراً