400 مليار دولار تراجع الاستثمار العالمي في الطاقة في العام 2020

تم النشر في: 2020-05-28 09:54:07

غلاف- تقرير الاستثمار العالمي في الطاقة أيار 2020

ستكون صناعة الطاقة الناتجة عن أزمة Covid-19 مختلفة بشكل كبير عن تلك التي جاءت من قبل

هاشتاغ سوريا- خاص

حذرت وكالة الطاقة الدولية IEA من أن الاستثمار العالمي في الطاقة سينخفض بمقدار 400 مليار دولار في عام 2020 وهو أكبر انخفاض في تاريخ هذا القطاع بسبب فيروس كورونا، وقالت الوكالة، إن استثمارات الطاقة العالمية في مطلع العام الحالي كانت تتجه نحو الزيادة 2%، والذي كان سيكون أكبر زيادة سنوية في الإنفاق في ست سنوات، ولكنه الآن انخفض بنسبة 20٪. وبلغت الاستثمارات الكلية في قطاع الطاقة نحو 1.8 تريليون دولار في 2019.

وتتوقع وكالة الطاقة الدولية أيضاً أن ينخفض الطلب على النفط بمقدار 9 ملايين برميل يومياً بحلول عام 2025.، وقالت وكالة الطاقة الدولية في تقريرها عن الاستثمار في الطاقة العالمية 2020: "الصدمة الاقتصادية العالمية التي سببها جائحة COVID-19 لها آثار واسعة النطاق وكثيراً ما تكون دراماتيكية على الاستثمارات في قطاع الطاقة."

ووفقاً للوكالة - التي تتخذ من باريس مقرا لها- يعود انخفاض الاستثمار في الطاقة إلى عاملين رئيسيين: الأول الانخفاض في الإنفاق والأرباح، والثاني "الارتباك العملي للنشاط الاستثماري" بسبب الإغلاق والقيود المفروضة على حركة السلع والأشخاص.

شركات النفط تفتقر إلى التمويل:

 كما أشارت IEA إلى أن العديد من شركات النفط الوطنية "تفتقر بشدة إلى التمويل، وأن القيود المفروضة على التنقل والطيران أدّيا إلى انخفاض الاستثمار في النفط الذي يمثل 60٪ من الطلب العالمي على النفط.

وإن الطلب العالمي على النفط انخفض بنحو 25 مليون برميل يومياً في نيسان، عندما كان أكثر من 4 مليارات شخص حول العالم يخضعون لشكل من أشكال الإغلاق، وأن الطلب على النفط قد ينخفض للعام بأكمله بمقدار 9 ملايين برميل يومياً ويعود إلى مستويات عام 2012؛ وفقاً لوكالة الطاقة الدولية .

وتتوقع IEA أن ينخفض الاستثمار العالمي في النفط والغاز بنحو الثلث في عام 2020 ، مما يعني أنه قد يتم فقد ما يقرب من 132 مليار دولار في هذا القطاع، وكذلك الأمر بالنسبة للاستثمار في الصخر الزيتي الذي يتوقع أن ينخفض الاستثمار فيه بنسبة 50٪ في عام 2020 "بسبب فقدان ثقة المستثمرين" وحقيقة " صعوبة الوصول إلى رأس المال.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، أبلغت وكالة الطاقة الدولية بلومبرج أن النفط لم يشهد ذروته بعد وأن استهلاك النفط سيعود إلى مستويات ما قبل الأزمة.

وأوضح  المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية، أن "التراجع التاريخي في استثمارات الطاقة العالمية مقلق بشدة لأسباب عدة، فهو يعني خسارة وظائف وفرص اقتصادية اليوم، وكذلك خسارة إمدادات الطاقة التي قد نحتاج إليها غدا فور تعافي الاقتصاد".

وأضاف أن هذا قد يضر التحول نحو طاقات أكثر نظافة، فيما ذكرت وكالة الطاقة أن إيرادات الحكومات والقطاع، بصدد الانخفاض بأكثر من تريليون دولار في 2020  بفعل تراجع الطلب على الطاقة وانخفاض الأسعار.

ووفقا لـ"رويترز"، ذكرت الوكالة أن هذا قد يكون له تبعات خطيرة على أمن الطاقة والتحول نحو الطاقة النظيفة مع تعافي الاقتصاد العالمي من الجائحة.