العلاقات الصينية الأمريكية تحت الضغط

تم النشر في: 2020-05-29 12:43:16

خسارة أسبوعية للدولار الأميركي مقابل العملات الرئيسية

يتجه الدولار صوب تكبد خسارة أسبوعية مقابل عملات رئيسية إذ ساهم رفع إجراءات العزل العام المرتبطة بفيروس كورونا وخطط تحفيز في أوروبا في إضعاف الطلب على الملاذات الآمنة، لكن الأوضاع قد تتدهور سريعاً في حال زاد التوتر بين الولايات المتحدة والصين.

تستعد الأسواق للمؤتمر الصحفي للرئيس الأمريكي ترامب المتوقع في وقت لاحق اليوم لقراره بشأن الإجراءات التي يجب اتخاذها ضد الصين بشأن هونغ كونغ. حيث مرر البرلمان الصيني أمس مشروع قانون الأمن القومي.

حذر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو من أن التشريع سيعرض للخطر الوضع الخاص لهونج كونج مع أمريكا وأن التكهنات تنتشر بشأن خيارات ترامب بشأن معاقبة الصين. والرد الأمريكي القاسي قد يخاطر بتصعيد التوترات في الوقت الذي تكافح فيه الدولتان للحفاظ على هدنة تجارية هشة ويتهم البيت الأبيض بكين بالتستر على تفشي الفيروس التاجي.

أدى المزاج الحذر إلى إغلاق معظم المؤشرات الآسيوية في المنطقة السلبية في يوم التداول الأخير من شهر أيار، كما كانت العقود الآجلة للأسهم الأمريكية والأوروبية في المنطقة الحمراء أيضاً. لكن الأسهم لا تزال تنهي الشهر مع مكاسب قوية حيث تستمر الآمال في التعافي الاقتصادي من الوباء في دعم الأصول الخطرة.
علاوة على ذلك، تشير عمليات البيع المحدودة إلى أن المستثمرين لا يتوقعون أن يعلن ترامب أي شيء شديد القسوة مثل تخليص هونغ كونغ تماماً من الامتيازات الخاصة التي تتمتع بها مع الولايات المتحدة. وبدلاً من ذلك، فإن النتيجة الأكثر ترجيحاً هي العقوبات على المسؤولين والشركات الصينية التي قد تنطوي على قيود على التأشيرة وتجميد أصولهم.

يرتفع الين بفعل المخاطرة، العملات الرئيسية تتغلب على الدولار
إن الشكوك حول كيفية تصرفات ترامب العقابية ستشعل فقط رد فعل صامت بين الملاذات الآمنة، مع كون الين الياباني المستفيد الرئيسي من تدفقات الأمان. ارتفع الين بنسبة 0.5٪ تقريباً إلى 107.09 مقابل الدولار الأمريكي، الذي انخفض إلى أدنى مستوياته في شهرين ونصف مقابل سلة من العملات يوم الجمعة. وسجل الدولار 0.9627 فرنك سويسري ويتجه صوب التراجع 0.9% على أساس أسبوعي، بينما كان الذهب أكثر صلابة بشكل هامشي.
كان ضعف الدولار على نطاق واسع، ويتجه الدولاران الأسترالي والنيوزيلندي لتحقيق مكاسب أسبوعية إذ يرحب المستثمرون بإعادة الفتح التدريجي لأنشطة الشركات في اقتصاد البلدين، وبلغ الدولار الأسترالي 0.6656 دولار أميركي، بالقرب من أعلى مستوياته في أكثر من شهرين، بينما جرى تداول الدولار النيوزيلندي عند 0.6214 دولار أميركي قرب أقوى مستوياته منذ آذار.

وارتفع الجنيه الإسترليني 0.27% إلى 1.2350 دولار. وتمضي العملة البريطانية على مسار تحقيق ثاني مكسب أسبوعي بدعم من عمليات بيع واسعة النطاق للدولار هذا الأسبوع.

حيث تعرضت العملة الأمريكية لضغوط من تكهنات جديدة بأن تحرك البنك المركزي لمواجهة الأزمة المقبلة سيكون لتطبيق السيطرة على منحنى العائد. صرح رئيس البنك الفيدرالي في نيويورك جون ويليامز لتلفزيون بلومبرج يوم الخميس أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي "يفكر جيدًا" في استهداف أجزاء من منحنى العائد.

كانت عوائد سندات الخزانة منخفضة عبر المنحنى يوم الجمعة، مما أثر على الدولار وأدى إلى ارتفاع اليورو. تسير العملة الموحدة في مسارها لليوم الرابع على التوالي من المكاسب، حيث تختبر مستوى 1.11$ للمرة الأولى منذ نهاية آذار. ساعد إعلان الاتحاد الأوروبي هذا الأسبوع عن تمويل التعافي من أزمة الفيروس بقيمة 750 مليار يورو إلى التوجه نحو اقتصاد منطقة اليورو، ويعد الارتفاع الأخير في اليورو انعكاساً للتوقعات المتفائلة، والتي يدعمها تخفيف قواعد الإغلاق.