نادٍ من عشر دول لتطوير تكنولوجيا الجيل الخامس في مواجهة هواوي

تم النشر في: 2020-05-30 06:59:00

يعد كل من Nokia الفنلندي Ericsson السويدية هما الخياران البديلان الوحيدان الحاليان في أوروبا القادرتان على التزويد بتجهيزات للجيل الخامس

صرحت بريطانيا يوم أمس بأنها تبحث مع الولايات المتحدة تشكيل نادٍ من عشر دول يمكنه تطوير تكنولوجيا الجيل الخامس 5G الخاصة بها وتقليل الاعتماد على شركة Huawei الصينية العملاقة للاتصالات.

ومن المتوقع أن تظهر هذه القضية في قمة مجموعة السبع التي سيستضيفها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الشهر المقبل على خلفية مواجهة شرسة مع الصين والتي تفاقمت بسبب الاتهامات المتبادلة بين البلدين حول انتشار الفيروس التاجي الجديد.

سمحت بريطانيا لعملاق تكنولوجيا 5G العالمي الصيني ببناء ما يصل إلى 35 في المائة من البنية التحتية اللازمة لنشر شبكة البيانات الجديدة السريعة.

لكن صحيفة ديلي تلغراف ذكرت الأسبوع الماضي أن رئيس الوزراء بوريس جونسون أصدر تعليماته للمسؤولين لوضع خطط لإيقاف هواوي من الشبكة بحلول عام 2023 مع تدهور العلاقات مع الصين.

وقال متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني الجمعة "نبحث عن داخلين جدد للسوق من أجل تنويعه"، مضيفاً "هذا أمر تحدثنا عنه مع حلفائنا، بمن فيهم الولايات المتحدة".

وقالت "ذي تايمز" إن بريطانيا تقترح، بعد تدهور علاقاتها مع الصين، إنشاء ناد من عشر ديموقراطيات D10 تضم أعضاء من مجموعة السبع وأستراليا وقادة التكنولوجيا الآسيويين كوريا الجنوبية والهند.

وأوضحت أن إن أحد الخيارات يتضمن توجيه الاستثمارات إلى شركات الاتصالات القائمة داخل الدول الأعضاء العشر.

خيارات قليلة

يعد كل من Nokia الفنلندي Ericsson  السويدية هما الخياران البديلان الوحيدان الحاليان في أوروبا القادرتان على التزويد بتجهيزات للجيل الخامس.

وأثار قرار جونسون -في وقت سابق- التعامل مع Huawei غضب واشنطن لأنها تعتقد أن الشركة الصينية الخاصة يمكنها إما التجسس على الاتصالات الغربية أو ببساطة إغلاق شبكة المملكة المتحدة بناء على أوامر من بكين.

إلا أن ذلك من شأنه أن يخرّب العلاقة تماما بين لندن وبكين، في وقت يبحث جونسون عن شركاء تجاريين جدد بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

حقائق أساسية عن Huawei

تفوقت شركة Huawei على شركة Ericsson في عام 2012 باعتبارها أكبر شركة مصنعة لمعدات الاتصالات في العالم ، وتفوقت على شركة Apple في عام 2018 باعتبارها ثاني أكبر شركة مصنعة للهواتف الذكية في العالم ، تأتي بعد شركة  Samsung.

تم تصنيف Huawei كعلامة جارية من بين 10 الأكثر قيمة في العالم، بقيمة صافية تبلغ حوالي 65 مليار دولار في شباط 2020، وارتفعت الإيرادات السنوية لـ Huawei إلى 121.72 مليار دولار أمريكي في العام 2019.