غرف الصناعة تجدد مطالبتها بمقاطعة التعامل التجاري مع تركيا

تم النشر في: 2015-11-30 11:03:39

جدد اتحاد غرف الصناعة السورية، مطالبته بـ "ضرورة تأسيس مكتب لمقاطعة تركيا تجاريا واعتبارها رسمياً دولة عدوة أسوة بزميلتها إسرائيل"، وذلك من خلال مذكرة رفعها إلى رئيس مجلس الوزراء، تضمنت "أهمية ملاحقة كل الشركات والمحال التجارية التي تتعامل بالمنتجات التركية في أسواقنا السورية، لأن هذه المنتجات التركية تسهم في دعم اقتصاد حكومة أردوغان المجرمة، وتمكنها من تقديم الدعم العسكري والمالي للإرهابيين في بلادنا"، وأن كل ليرة سورية تذهب لشراء منتج تركي تسهم في قتل شعبنا وتدمير وطننا". وأضاف إتحاد غرف الصناعة، أننا "نطمح لإعلان حكومتنا إلغاء الاتفاقية التجارية الحرة مع تركيا، وتعليق أي تعامل تجاري معها على الصعيدين العام والخاص إلى حين إيقافها للعدوان الإرهابي بحقنا ودفعها لكل التعويضات المناسبة للدولة السورية والشعب السوري".
مقالة ذات صلة:

الاتصالات ترفع أسعارها .. وحملات شعبية للمقاطعة


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام