أنقرة من صفر أعداء إلى مدافع في كل الاتجاهات.. التوتر يتصاعد بين تركيا واليونان.. وشرق المتوسط على حافة حرب

تم النشر في: 2020-06-11 15:06:52

شهدت الأيام القليلة الماضية تصاعدا كبيرا ومتسارعا في التوتر بين تركيا واليونان، بلغ حد التهديد بالحرب والانزلاق نحو الخيار العسكري.

جاء ذلك بعد أيام من إعلان أنقرة عزمها البدء بالتنقيب عن النفط والغاز في مناطق متنازع عليها قرب جزيرة كريت، بموجب مخرجات مذكرة التفاهم التي وقعت عليها تركيا وحكومة الوفاق الليبية.

وقال وزير الدفاع اليوناني نيكوس بانايوتوبولوس في حديث تلفزيوني إن بلاده مستعدة لكل شيء في سبيل حماية حقوقها السيادية، بما في ذلك العمل العسكري ضد تركيا.

ورد الرئيس التركي أردوغان بالقول إن "سفن التنقيب التركية هناك ترافقها السفن الحربية والطائرات، وأي خطأ ترتكبه اليونان ستلقى جزاءه".

وتمر العلاقات التركية اليونانية بمرحلة صعبة من التوتر الذي ينبع من الخلافات التاريخية على الحدود البرية والبحرية، والمياه الإقليمية، والمجال الجوي، وملف جزيرة قبرص.

ويضاف إليها خلافات جديدة تتعلق بالتنقيب عن النفط والغاز في البحر المتوسط، وملف اللاجئين، والخلاف حول "آيا صوفيا"، والنزاع الإقليمي في المنطقة بشكل عام وليبيا بشكل خاص.

والعام الماضي، سقطت طائرة حربية يونانية وقتل قائدها بعدما اعترضتها طائرات تركيا فوق أجواء البحر المتوسط، وغيرها من الحوادث المتكررة التي لا أحد يضمن أن يتطور أحدها لمواجهة عسكرية.