التوقعات قاتمة واستمرار الوضع بالتدهور قد يؤدي لمجاعة.. منظمة الأغذية العالمية تدعو لإرسال مساعدات غذائية إلى سوريا

تم النشر في: 2020-06-14 17:25:41

دعا المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي ديفيد بيسلي إلى «إرسال مساعدات غذائية» إلى سورية بسبب تراجع الوضع الاقتصادي والمعيشي، والذي أقر المبعوث الأميركي الخاص إلى سورية، جيمس جيفري، في وقت سابق، أن إجراءات بلاده القسرية الأحادية الجانب هي السبب فيه.

وقال بيسلي في لقاء مع صحيفة «ذا ناشيونال»: إن استمرار الوضع المتدهور في سورية قد يجعل خطر المجاعة يطرق الأبواب، معتبراً أنه لا فائدة من إرسال الأموال للسوريين في الوقت الحالي لأنهم لن يستطيعوا شراء أي شيء بها بسبب ارتفاع الأسعار، لذلك يجب إرسال مساعدات غذائية.

وكان جيفري، تباهى في السابع من الشهر الحالي باستهداف بلاده للشعب السوري بلقمة عيشه من خلال الإجراءات القسرية أحادية الجانب غير القانونية، وقال: «انهيار العملة السورية جاء نتيجة لإجراءاتنا».

وأضاف بيسلي: إن التوقعات قاتمة بالفعل في سورية لعام 2020، وإذا استمرّ الوضع في سورية بالتدهور، ستتعطّل إمدادات الغذاء».

كما أكد المتحدث باسم منظمة الأمم المتحدة ستيفان دوغريك، في مؤتمره الصحفي اليومي، أن الأمم المتحدة تعمل على تلبية الاحتياجات الإنسانية الحرجة لأكثر من 11 مليون شخص، في جميع أنحاء سورية.

وفي سياق متصل أوضحت منظمة الأغذية العالمية التابعة للأمم المتحدة، في بيان نشرته أمس السبت، عبر حسابها في «تويتر»، أن الشاحنات التابعة للمنظمة والتي اعترضها محتجون في طرابلس، كانت تحمل مساعدات غذائية إلى مخازن الأمم المتحدة في سوريا.

وكان عدد من الشبان أقدموا أمس السبت على اعتراض شاحنتين محملتين بالمواد الغذائية عند مستديرة أبو علي في طرابلس، شمال لبنان، متهمين السائقين بتهريب هذه المواد إلى سورية، وعملوا على إيقافها وسط الطريق، قبل أن تتدخل قوة من الجيش اللبناني وتقوم بإبعاد الشبان عنها، وترافق الشاحنتين إلى خارج المدينة.