سوريا... الفريق الحكومي المعني باستراتيجية التصدي لفيروس كورونا يقر إجراءات صارمة

تم النشر في: 2020-06-27 21:54:01

أجرى الفريق الحكومي المعني بإجراءات التصدي لوباء كورونا في سوريا مراجعة وتقييم شامل لواقع الإصابات وحالات الشفاء خلال الفترة الماضية وإجراءات وزارة الصحة في تتبع وحصر الحالات المخالطة واتخاذ ما يلزم بشأنها، داعياً إلى التقيد بالإجراءات المقررة للوقاية بما يخص المطاعم والنوادي وغيرها.

وخلال اجتماع الفريق، اليوم السبت، برئاسة حسين عرنوس رئيس مجلس الوزراء، نشرت تفاصيله عبر موقع مجلس الوزراء السوري الرسمي، قدم وزير الصحة نزار يازجي عرضاً حول الإصابات الأخيرة وإجراءات الوزارة لتتبع المخالطين بهدف حصر الإصابات ومنع انتشار الفيروس، حيث أكد العمل بجدية وحرص لمتابعة كل حالة مصابة أو مخالطة، وأن جميع الإصابات يتم التعامل معها وفق البروتوكول العلاجي الذي اعتمده الفريق الاستشاري المختص وأنه شفي حتى اليوم 102 حالة من أصل 256 إصابة مسجلة.

وبحسب البيان الختامي للاجتماع قرر الفريق الحكومي تبرير مدة غياب العاملين المتواجدين في المناطق المحجورة خلال فترة الحجر واعتبارهم على رأس عملهم، ووافق على رفع نسبة الإشغال في المنشآت السياحية من 30٪؜ إلى 50% مع استمرار منع تقديم الأراكيل.

ودعا الفريق الحكومي جميع الوزارات والجهات العامة والخاصة إلى التشدد بتطبيق الاشتراطات الصحية والتباعد المكاني وتنظيم تقديم الخدمات في كل جهة بما يحد من الازدحام والاتصال المباشر بين مقدمي الخدمة والمراجعين، مجدداً تأكيده على دور المواطنين الأساسي في الحد من انتشار الفيروس من خلال الالتزام بالاشتراطات الوقائية.

وأكد الفريق الحكومي ضرورة استمرار الجولات الرقابية على الأسواق للتأكد من التزام الفعاليات والمحلات بإجراءات السلامة الصحية والتشدد بمعاقبة المخالفين، واستمرار وزارة الإعلام في حملتها التوعوية لنشر الوعي عبر وسائل الإعلام حول كيفية تجنب الإصابة بالفيروس أو نقلها للغير وقرر مواصلة مراقبة الوافدين إلى سوريا من الخارج وإخضاعهم للتدابير الصحية اللازمة حرصاً على السلامة العامة.