"حارس القدس"... يكرم نفسه ويثير غضب شبابه

تم النشر في: 2020-06-28 23:09:03

 

هاشتاغ سوريا_ أسامة المصلح

التكريم يمثل تحريضاً صريحاً على التميز والتفوق،وتحفيزاً إيجابياً على بذل الإصرار والإخلاص، كذلك، يعتبر التكريم بمختلف أشكاله ومستوياته ، دعوة صادقة لإستمرار الجهد وتثمين ما قدمه المبدع من عطاء، سوريا وطن زاخر بالمواهب الشابة التي تحتاج تسليط الضوء عليها ،ودعمها ولو بكلمة شكر، أو تقدير رمزي.

بالنسبة لتكريم مسلسل 《حارس القدس》(إخراج باسل الخطيب، للكاتب حسن م يوسف، من إنتاج المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي)، من قبل وزارة الإعلام مساء أمس في مبنى الوزارة، لما حققه هذا العمل في بعده المقاوم ورسائله الإنسانية والوطنية من أثر لدى الجمهور السوري والعربي.

ولكن ليس بالغريب عن تهميش بعض من كادر العمل وعدم تسليط الضوء عليهم ، ويأتي ذلك، على طريقة "صورني وأنا بتكرم " أو "صورني وأنا بكرّم"، هذا الشيء، أثار غضب بعض من الممثلين المشاركين في المسلسل،وعلى رأسهم الممثل الشاب أمير برازي ، الذي اعترض على هذا التكريم عبر منشور على صفحته الفيسبوكية ذكر فيه: "كان لي كل الفخر أنني كنت واحد من أسرة المسلسل الذي نفخر به ...ولكن أن يتم تهميشنا من التكريم المعنوي أنا والكثير من الزملاء والفنيين تحديداً المقاتلين فهذا مجحف بحق ممن عملوا وتعبوا وتفانوا في العمل ..قبلنا ان نعمل بأجور زهيدة جداً جداً أخجل بالبوح بها مع المؤسسة العامة للانتاج التلفزيوني ،ولن أتكلم عن آلية العمل والتفكير التي كانت بالمخجلة والمربكة معها، اختتم برازي كلامه ،بجملة "لاتعطونا مصاري،بس احترموا جهودنا".