تدريب ورفع جاهزية.. تركيا تعيد تنظيم صفوف الفصائل المسلحة العميلة لها في إدلب تحضيراً لعمل عسكري.. فما القصة؟

تم النشر في: 2020-07-14 22:48:00

يبدو أن تركيا مازالت مصرّة على التدخّل في شؤون الآخرين، بداية من سوريا، إلى العراق، وحتى ليبيا.

والجديد اليوم كشفته تقارير إعلامية، أفادت بنية أنقرة إعادة تنظيم صفوف الفصائل المسلحة في إدلب وإخضاع عناصرها للتدريب ورفع جاهزية العدد الحقيقي القادر على المشاركة بأي عمل عسكري، وذلك بعد حالة الضعف التي ظهرت عليها خلال العمليات الأخيرة للجيش العربي السوري.

وفي التفاصيل، أوضحت مصادر من المعارضات السورية، في تقرير نشرته صحيفة "الشرق الأوسط"، أن عملية تنظيم الفصائل تشمل توزيع عناصر هيئة تحرير الشام الارهابية على أكثر من تكتل لإدماجها في صفوف فصائل المجموعات المسلحة  لإظهار التزامها بالاتفاقات مع روسيا بشأن إدلب وحتى تتمكن من السيطرة على المجموعات الصغيرة المتطرفة هناك.

وكانت تقارير سابقة أشارت إلى إنشاء تركيا 6 ألوية عسكرية مشتركة بين فصائل ما يسمى بالجيش الوطني والقوات التركية قوام كل لواء 3 آلاف عنصر من الطرفين.

كما أنشأت نحو 40 كتلة عسكرية منها 28 كتلة مما يعرف بالجبهة الوطنية و12 كتلة من تحرير الشام الارهابية، قوام كل منها 400 عنصر.