الملكي من أجل كسر عقدة الاتحاد.. والسيتي لمواصلة الحلم الأوروبي

تم النشر في: 2020-08-07 18:29:36


يترقب عشاق الكرة الأوربية مساء اليوم، قمة من العيار الثقيل تجميع بين ريال مدريد ومضيفه مانشستر سيتي الإنكليزي ضمن منافسات إياب دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا في أولى مباريات البطولة بعد التوقف القسري بسبب فيروس كورونا.

النادي الإنكليزي يعول على عامل الأرض أمام أكثر أندية العالم خبرة في الدوري الأبطال، بالإضافة إلى الجاهزية الفنية والبدنية للاعبي الفريق العازمين على حسم بطاقة التأهل بعد ضياع لقب الدوري والخروج من كأس الاتحاد، ورغبتهم الشديد بالخروج بلقب أوروبي هو الأول في تاريخ ناديهم بقيادة بيب غوارديولا الذي حذر لاعبيه من خطورة الريال بالرغم من التقدم في نتيجة الإياب بهدفين لهدف، مشيدا بقدرات زيدان على العودة بالنتيجة، ويعيب تشكيلة المدرب الإسباني غياب هدافه أغويرو للإصابة ومدافعه الأيسر ميندي للإيقاف.

في المقابل يلعب الريال بعيدا عن ضغوط جماهير الاتحاد أولا ومطالبات جماهيره بالفوز في البطولة ثانيا، بحكم خسارة الذهاب وغياب مدافعه وقائده راموس، إلا أن لاعبيه الملكي يريدون تكريس العقدة عند السيتي وتحقيق انتصارهم الثالث عليه مقابل فوز للنادي الإنكليزي، معولين على جاهزية خط المقدمة باستثناء الويلزي بيل الذي استبعده زيدان فنيا لعدم رغبته في اللقب لصالح النادي الإسباني.

ولم يسبق للريال الفوز في ملعب الاتحاد مكتفيا بتعادلين فقط موسم 2013، و2015، ويأمل زيدان بتحقيق الانتصار رقم 40 للنادي الملكي على حساب الأندية الإنكليزية ومن ثم التفكير باللقب بعد حسمه لقب الليغا وخروجه مبكرا من الكأس.