النرويج أولاً.. الكوادر الطبية في مواجهة "كورونا" بين الاحتياج والإمكانية

تم النشر في: 2020-09-01 16:56:16


 تباينت استجابة دول العالم في التعامل مع مرض "كوفيد-19" الناجم عن فيروس كورونا المستجد،  كما تفاوتت إمكانية حصول الناس على الرعاية الصحية اللازمة عند أصابتهم بأي وعكة صحية.

 الكاتب أندي دون أعدّ تقريراً يرصد فيه الدول ذات العدد الأكبر من الطواقم الطبية من الأطباء والممرضات، وكيف أن هذه الأعداد مثَّلت فارقاً في الكيفية التي تعاملت بها دول العالم مع الأمراض والأوبئة كما حدث في جائحة فيروس كورونا.

بدأ دون تقريره، الذي نشره موقع "المنتدى الاقتصادي العالمي"، بالإشارة إلى أن النرويج تتصدر قائمة دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية التي تضم أكبر عدد من الأطباء والممرضات بمتوسط عدد 23 طبيباً وممرضة (لكل 10 آلاف نسمة)، وحازت سويسرا المركز الثاني بمتوسط 12 طبيباً وممرضة، وجاءت فنلندا ثالثاً ب 19 طبيبًا وممرضة، ثم آيسلندا في المركز الرابع ب18 طبيباً وممرضة، تليها ألمانيا خامساً بمتوسط 17 طبيباً وممرضة.

 الاحتلال الإسرائيلي أتى في المركز الثلاثين بمتوسط ثمانية أطباء وممرضة، والصين حلت في المركز الرابع والثلاثين بمتوسط 5 طبيب وممرضة، وفي المركز الخامس والثلاثين جاءت تركيا بمتوسط   4 أطباء وممرضة، والهند في المركز السابع والثلاثين بمتوسط 2 من الأطباء والممرضات.

 أما على الصعيد العالمي، فإن 40٪ من الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية لديها أقل من 10 أطباء لكل عشرة ألاف نسمة.

ونوَّهت المنظمة إلى أن الدول الأقل احتياجاً يتوفر لديها العدد الأكبر من العاملين الصحيين، في حين أن الدول الأشد احتياجاً يجب عليها أن ترضى بالقليل جداً من قوتها العاملة في المجال الصحي.

وختم الكاتب تقريره بالإشارة إلى ما أكدته المنظمة بأن المنطقة الأفريقية تحمل على عاتقها أكثر من 22٪ من عبء الأمراض العالمي، لكن لا يتوفر لديها سوى 3٪ من العاملين الصحيين، وأقل من 1٪ من الموارد المالية العالمية.