SMIC : تراجع أسهم أكبر صانع للرقائق في الصين بنسبة 19٪ بعد أن قالت الولايات المتحدة إنها قد تضع الشركة في القائمة السوداء

تم النشر في: 2020-09-07 08:48:03

تراجعت أسهم SMIC الشركة الدولية لتصنيع أشباه الموصلات أكبر شركة لتصنيع الرقائق في الصين بأكثر من 19٪ يوم الاثنين بعد أن قالت الحكومة الأمريكية إنها تدرس وضع قيود على الصادرات على الشركة، وانخفضت أسهم الشركة المدرجة في هونج كونج بنسبة 19.75٪ إلى 18.98 دولار هونج كونج (2.45 دولار أميركي)

تراجعت أسهم SMIC الشركة الدولية لتصنيع أشباه الموصلات أكبر شركة لتصنيع الرقائق في الصين بأكثر من 19٪ يوم الاثنين بعد أن قالت الحكومة الأمريكية إنها تدرس وضع قيود على الصادرات على الشركة، إذ تعتمد SMIC على معدات صناعة الرقائق الأمريكية فإذا تمت إضافتها إلى قائمة الكيانات التابعة لوزارة التجارة الصينية، فقد يزيد ذلك من صعوبة حصول الشركة على المعدات اللازمة لتطوير قدراتها والإضرار بالإنتاج.

وانخفضت أسهم الشركة المدرجة في هونج كونج بنسبة 19.75٪ إلى 18.98 دولار هونج كونج (2.45 دولار أميركي) وانخفضت أسهم شنغهاي المدرجة مؤخراً في SMIC بنسبة 9.2٪ إلى 60.18 يوان.

تقوم وزارة الدفاع الأمريكية بتقييم ما إذا كانت ستضيف SMIC إلى ما يسمى بقائمة الكيانات التابعة لوزارة التجارة، وقال متحدث باسم وزارة الدفاع: "مثل هذا الإجراء سيضمن أن جميع الصادرات إلى SMIC ستخضع لمراجعة أكثر شمولاً".

ركزت الصين كثيراً على تطوير صناعة أشباه الموصلات المحلية، وهي خطوة اكتسبت مزيدًا من الزخم وسط الحرب التجارية مع SMIC الأمريكية التي تصنع الرقائق، ومع ذلك لا تزال وراء منافسيها مثل TSMC التايواني و Samsung Electronics الكورية الجنوبية من حيث التقنية.

قائمة الكيانات السوداء

استخدمت الولايات المتحدة تلك القائمة السوداء الخاصة لاستهداف شركات أخرى بما في ذلك Huawei وZTE  وعدد من شركات المراقبة والذكاء الاصطناعي، وتضم القائمة الآن أكثر من 300 شركة مقرها الصين.

في حالة Huawei، فإن القائمة السوداء تعني منعها من استخدام إصدار مرخص من نظام تشغيل Google Android  لهواتفها الذكية، وهي خطوة أضرت بأعمال الهواتف الذكية لعملاق التكنولوجيا الصيني خارج سوقها المحلي.

في حالة SMIC ، تدرس وزارة الدفاع ما إذا كانت الشركة المصنعة للرقائق تساعد الأجهزة العسكرية والدفاعية الصينية، حسبما أفادت صحيفة وول ستريت جورنال نقلاً عن أشخاص اطلعوا على المناقشات. وأشارت الصحيفة إلى تقرير صادر عن شركة الدفاع الأمريكية SOS International LLC يزعم أن SMIC عملت مع شركة دفاع صينية كبيرة وأن باحثين جامعيين مرتبطين بالجيش قد صمموا عملهم لتناسب تكنولوجيا SMIC .

نفى SMIC أنه يعمل مع الجيش

قالت SMIC في بيان نُشر على وي تشات يوم السبت "أي افتراضات بشأن علاقات الشركة مع الجيش الصيني هي تصريحات غير صحيحة واتهامات كاذبة"، و "الشركة في حالة صدمة وحيرة كاملة للأخبار. ومع ذلك، فإن SMIC منفتحة على التواصل الصادق والشفاف مع الوكالات الحكومية الأمريكية على أمل حل حالات سوء التفاهم المحتملة ".