إزالة أكواخ مخالفة في البسيط.. القصة كاملة؟!

تم النشر في: 2020-09-14 00:21:10

هاشتاغ سوربا - خاص


ثلاثة أيام فقط فصلت قرار محافظة اللاذقية بإزالة أكواخ وصفت ب"المخالفة" في منطقة البسيط، عن التنفيذ، فيما قيل إنه القرار الأسرع تنفيذاً بتاريخ اللاذقية. ثلاثة أيام كانت الفاصل بين تاريخ إعلان محافظة اللاذقية أنها ستقوم بالمقارنة بين الجرد المنفذ في شهر كانون الأول الفائت، وبين ما تم تنفيذه على أرض الواقع، لناحية تأهيل الأكواخ المعنية يوم الخميس الفائت، ومن ثم إزالة الأكواخ المخالفة، الذي بدأ يوم أمس السبت، لتنتهي الإزالة اليوم الأحد.

الهدم أثار جدلاً عبر وسائل التواصل الاجتماعي بين الناشطين المهتمين بموضوع إزالة الأكواخ الخشبية، التي يرى فيها الغالبية من أبناء المنطقة، مشروعاً سياحياً بسيطاً، يساعد ذوي الدخل المحدود على ممارسة حقهم بالسياحة البسيطة بتكاليف منطقية نوعاً ما، قياساً بتكاليف السياحة في الفنادق والمنتجعات داخل المدينة.

"هاشتاغ سوريا" رصد كلمات بعض المتعاطفين مع المتضررين من الهدم. "سام حسن" كان أحد هؤلاء، حيث كتب على صفحته الشخصية في فيس بوك: إن المحافظة تستطيع أن تعلم بوجود أي مخالفة منذ البداية، فهناك البلدية، والشرطة، وخفر السواحل، ومديرية الأحراج، فماذا لم توقف المشروع قبل بناء 10% منه. وأضاف: عوضاً عن الهدم غير المبرر والذي سيؤدي لهدر الموارد، والمواد الأولية، في بلد مُحاصر كان بالإمكان المصالحة عليه مع المستثمر إذا كان مخالف، في مليون طريقة قانونية أو منطقية، لعدم هدم حجر واحد، هو البلد ناقصو هدم؟

بينما كتب رامز صالحة منشور عبر صفحته الشخصية في فيس بوك: إن المحافظة أزالت الأكواخ المرخصة أصولاً من وزارة السياحة والمخصصة لذوي الدخل المحدود. وأضاف أن 15 عائلة تضررت جراء قرار الإزالة، مطالباً بتغيير كامل مسؤولي المحافظة، وليس مجلسها المحلي فقط.. ليتم منشورة بالقول: نعم نحن نعاقب بعد كل هذه الضائقة التي نعيشها وحتى اللحظة نحترم الدولة والقوانين، وللأسف استخدام النفوذ بالتظلم وضرر الناس لا طاقة لنا به وأنا وجيراني حتى اللحظة نتصرف بهدوء وحكمة ونناشد أصحاب القرار عبر وسائل التواصل ونثق أننا لن نظلم.

وكان مدير التخطيط الإقليمي ودعم القرار في محافظة اللاذقية، أيهم كحيلة أكد وقبل تنفيذ قرار الإزالة، أن ما تناقلته بعض الصفحات على الفيس بوك عن "هدم المحافظة لأكواخ على الشاطئ" هو معلومات مجتزأة دون الرجوع للمصادر، موضحاً أن هناك مخالفات للرخص الممنوحة في أحد المواقع على شاطئ البسيط.

وأوضح كحيلة حينها أن محافظة اللاذقية قامت خلال شهر كانون الأول الماضي بجرد الإشغالات كافة على الشاطئ وضمن الحدود الإدارية لبلدية البسيط من خلال لجنة مختصة، وفي موقع ( العقار ٨٠٩ منطقة الدفلة العقارية)، حصل المستثمر على رخصة ترميم أكواخ قديمة من الجهات المعنية، وبنتيجة الجرد تبين أن الأعمال المنفذة هي ازالة بالكامل وإعادة بناء أكواخ خشبية وبعضها أصبح طابقين مخالفاً للرخصة الممنوحة مع ملاحظة التمهيد لإضافة أكواخ جديدة.

كما أكد أن محافظة اللاذقية أحالت الموضوع إلى الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش وإحدى الجهات الشرطية للتحقيق بعد الإيعاز لبلدية البسيط لإيقاف كافة الأعمال ريثما تصدر نتيجة التحقيقات. 

وكشف مدير التخطيط الإقليمي، أن المحافظة علمت أن العمل مستمر في الموقع قبل أن يصدر التقرير التفتيشي، وبأنها ستقوم بالمقارنة يين الجرد المنفذ في شهر كانون الاول 2019 وبين ما هو اليوم على أرض الواقع وستتم بموجبه إزالة أية أكواخ أو أبنية مضافة على الجرد المذكور. وبالفعل تمت الإزالة وأصبحت الأكواخ أثراً بعد عين.