الذهب يرتفع وسط ضعف الدولار، والأنظار إلى مجلس الاحتياطي الفدرالي

تم النشر في: 2020-09-14 13:58:30

سبائك الذهب يجري صبها من قبل مصنع Gulidov Krasnoyarsk للمعادن غير الحديدية في روسيا.

ارتفعت أسعار الذهب مدعومة بضعف الدولار، ويتطلع المستثمرون إلى اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي المتوقع أن يتبنى موقفاً مسالماً في اجتماع السياسة النقدية

ارتفعت أسعار الذهب يوم الاثنين، مدعومة بضعف الدولار والتوقعات بأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي سوف يتبنى موقفاً مسالماً في اجتماع السياسة النقدية الذي يستمر يومين في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

وسيكون اجتماع مجلس الاحتياطي الأمريكي هذا الأسبوع هو الأول منذ كشف رئيسه جيروم باول عن تحول في السياسة صوب مزيد من التسامح مع معدلات التضخم المرتفعة، مما يعني عملياً إبقاء أسعار الفائدة منخفضة لفترة أطول، ويتطلع المستثمرون إلى الاجتماع لاستقاء المؤشرات بشأن إجراءات التحفيز ومعدل التضخم المستهدف.

وارتفع الذهب في السوق الفورية 0.3% إلى 1946.66 دولار للأونصة بحلول الساعة 5:25 بتوقيت جرينتش مما أضاف إلى مكاسب الأسبوع السابق بنسبة 0.2%، وارتفعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.3% إلى 1954.60 دولار.

وقال ستيفن إينس، كبير محللي السوق لدى AxiCorp "سوق الذهب تعول على (سياسة) مجلس الاحتياطي الفدرالي"، مضيفاً أن البنك المركزي الأمريكي قد لا يغير خطابه الحالي، لكن ثمة اعتقاداً قوياً داخل السوق بأنه سيكون قادراً على إيقاد شرارة التضخم.

وأضاف أن أسعار الفائدة المنخفضة والتوقعات طويلة الأجل بأن الاحتياطي الفيدرالي سيزيد من التيسير الكمي يُضعف الدولار ويدعم أسعار الذهب.

الدولار يتراجع أمام العملات الرئيسية

تراجع مؤشر الدولار بنسبة 0.2% أمام منافسيه بعد صعوده لأسبوعين متتاليين، مع التركيز على إعلان سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء. وإن ضعف الدولار يجعل الذهب أقل تكلفة لحاملي العملات الأخرى.

وقد اتخذت البنوك المركزية الكبرى إجراءات تحفيزية غير مسبوقة وأبقت أسعار الفائدة منخفضة، مما دفع الذهب إلى مستويات عالية جديدة بسبب دوره كوسيلة تحوط ضد التضخم وانخفاض قيمة العملة؛ وينتظر المشاركون في السوق قرارات سياسة بنك اليابان وبنك إنجلترا المقرر يوم الخميس.

تراجع الدولار اليوم الاثنين مقابل العملات الرئيسية الأخرى حيث رفعت موجة من صفقات الدمج والاستحواذ المعنويات في أسواق الأسهم العالمية بينما يتطلع المستثمرون إلى أسبوع مزدحم بمناسبات تشمل اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي وتعيين رئيس وزراء جديد لليابان.

وتركز الانتباه على الجنيه الاسترليني بينما يستعد البرلمان البريطاني لمناقشة مسودة قانون تقر الحكومة بأنها ستنتهك بنود اتفاق الانفصال عن الاتحاد الأوروبي. وارتفعت العملة 0.4% أمام الدولار بعد أن تكبدت أسوأ أسابيعها منذ آذار.

وارتفع اليورو إلى 1.186 دولار، بينما صعد الين 0.13% إلى حوالي 105.9 ين، أعلى مستوى له في خمسة أيام.