كفاءة الجهاز المناعي والتطعيمات تحصن الأطفال من "كورونا"

تم النشر في: 2020-09-24 01:37:59

هاشتاغ

أفادت الدراسات، أن الأطفال هم أقل الفئات تأثراً من تبعات مرض كورونا، وأعداد الأطفال المصابين لا تتعدى %2 من مجموع المصابين، وهي ظاهرة ملفتة، وهناك بعض النظريات الطبية حول هذه الظاهرة.

 أهمها أنّ الجهاز المناعي للأطفال يتمتع بكفاءة ربما تتفوق على البالغين. والأطفال دائماً الأقل تأثراً بالأمراض التي تحمل الشكل الوبائي، خصوصاً الفيروسية، لأن الجهاز المناعي الذي يتعرف على العدوى للمرة الأولى يتفاعل بشكل سريع جداً، وشامل، حيث تستجيب الخلايا المناعية، بشكل فوري، لأي عدوى من ميكروب خارجي، على عكس البالغين.

وأوضح الخبراء أن الأطفال المصابين بـ"كورونا" يعانون من الأعراض نفسها، ولكنها تكون أشبه بالأعراض العادية للأنفلونزا الموسمية.

في سياق متصل قال عضو اللجنة العليا للفيروسات في مصر، أشرف حاتم، إن السبب وراء قلة الإصابات بين الأطفال بمصر هو أن النظام الصحي في البلاد يعتمد على فرض التطعيمات الإجبارية للأطفال.

وتابع: "أن هذا النظام لا يتواجد في أوروبا، حيث أعلنت منظمة الصحة العالمية عن ارتفاع نسب الإصابات بين الأطفال، ولكن هذا الكلام لا ينطبق على مصر".
وقال: "الفرق الصحية أصبحت لديها خبرة كبيرة في التعامل مع الجائحة اكتسبتها في الفترة الماضية، ومن ضمن الأدوية المهمة التي يتم استعمالها في الحالات المصابة بأعراض كبيرة هو الكورتيزون، وهو قد ينقذ حياة المريض في بعض الأوقات، وأكثر الدول الغربية كانت تمنع استخدام الكورتيزون، ومصر من أول يوم تستخدم مع الحالات الشديدة الكورتيزون".