قريباً.. التصدير إلى السوق الروسية من خلال البيت التجاري القرمي السوري

تم النشر في: 2020-09-30 19:05:28

كشف رئيس اللجنة المركزية للتصدير في اتحاد غرف التجارة السورية عبد الرحيم رحال بأن التبادل التجاري بين سورية والقرم سوف يشهد زيادة ملحوظة خلال فترة قريبة.


وخلال اللقاء الذي جمع أعضاء اللجنة المركزية للتصدير وعدداً من مصدري الخضر والفواكه في سورية بمديري البيت التجاري القرمي السوري في مقرّ اتحاد غرف التجارة السورية، أكد رحال أهمية تنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية بين سورية والقرم، والتعاون مع البيت القرمي السوري لتعزيز التبادل التجاري، والاستفادة من الميزات التي يمنحها البيت للمصدرين.


وقد بلغت قيمة التداول بين القرم  الروسية وسورية 210 آلاف دولار،في الفترة بين كانون الثاني وحزيران من عام 2019؛ وكانت الحنطة السوداء أبرز المواد التي تم تصديرها من شبه جزيرة القرم إلى سوريا، في حين كانت الحمضيات أبرز المواد التي صدرتها سوريا نحو القرم.


وتم خلال الاجتماع مناقشة كل الصعوبات والمعوقات التي تواجه عملية التصدير إلى روسيا والبحث في سبل تذليل هذه المعوقات؛ وقد أكد مدير عام البيت التجاري القرمي السوري من الجانب القرمي سيرغي غولاندين على أهمية الاستفادة من ميزات البيت لزيادة التبادل لتجاري، حيث يتم العمل على حلّ كل المعوقات، وأكد مدير البيت من الجانب السورية ثائر فياض إمكانية الإشراف على التعاقدات وضمانها، وتقديم كل المعلومات اللازمة عن الشركات للمصدرين.


تقاص بين الصادرات والواردات
وفي السياق، تحدث رئيس الملحقية التجارية والاقتصادية في سفارة روسيا الاتحادية بدمشق عن التنسيق لمعالجة موضوع التحويلات النقدية، وإزالة المعوقات من عمليات نقل البضائع، وتم مناقشة مقترح الاستفادة من مبدأ التقاصّ لحلّ موضوع التحويلات النقدية، بحيث يتم استيراد مواد بقيمة الصادرات في الوقت نفسه، ومن ثم يتم التقاص بين التجار المصدرين والمستوردين.


كما تم بحث موضوع خط النقل المباشر والمنتظم بين البلدين، وإزالة المعوقات التي تسهم في تأخر البضاعة وتضررها، إضافة لضمان جودة البضاعة، وطرح اقتراح الاستفادة من التعاقد مع شركات عالمية خلال المرحلة الأولى على الأقل، ريثما يتم انتظام الخط، ومن ثم زيادة كميات التبادل التجاري، ويتم تخفيض التكاليف وتصبح الأسعار منافسة.


بيت التجارة السوري القرمي
يُذكر أن بيت التجارة السوري القرمي هو أول محاور الاتفاقية الثانية للتبادل التجاري بين سورية وشبه جزيرة القرم التي تم توقيعها أواخر شهر آب من العام المنصرم، ويوجد مركزان للبيت المشترك الأول في القرم لعرض البضائع السورية المعدة للتصدير ذات الميزات النسبية التنافسية وبمساحة 140 متر مربع والآخر بدمشق لعرض منتجات القرم فيه ويحتل ذات المساحة أو أقل بقليل.