ياسر عبد اللطيف... في ختام الرواية ألف سلام؟!

تم النشر في: 2020-09-30 22:35:20

هاشتاغ سوريا-خاص

نعى الوسط الفني السوري الممثل والمخرج السوداني ياسر عبد اللطيف حيث وافته المنية صباح اليوم، إثر ارتفاع مفاجئ في ضغط الدم، تسبّب بدخوله في غيبوبة في الخرطوم خلال الأيام القليلة الماضية.
الراحل من مواليد السودان بدأ دراسته في المعهد العالي للفنون المسرحية في سوريا وتخرج سنة 1993 مع دفعة من الفنانين أمثال باسم ياخور، قاسم ملحو، شكران مرتجى وغيرهم من الفنانين. وعمل ياسر أستاذاً لمادة التمثيل بالمعهد واستقر في سوريا لمدة 20 عاماً، ثم عاد إلى بلده.
ورثا العديد من الفنانين السوريين الفنان الفقيد عبر صفحاتهم على فيسبوك مستذكرين مشواره الفني ورحلته في الدراما السورية حيث كتبت الفنانة أمل عرفة: "عم نعزي ببعض ونحنا بالحياة ما منسأل ببعض .. هي حقيقة، بالنهاية واجب عشرة أيام الدراسة قدم عزائي بياسر ولأهلو وأحبابو وعائلتو .. الله معك ياسر ما شفت منك إلا الخير وما تركت إلا سمعة متل العطر".
وكتب الفنان فادي صبيح: "ياسر عبد اللطيف .. الرحمة لروحك والصبر و العزاء لعائلتك ومحبيك".
بينما كتب السينارست حسن م يوسف تحت عنوان هذا فنان كبير.."هذا ما هتفت به بأعلى صوتي عندما رأيت الفنان السوداني، ياسر عبد اللطيف يؤدي دور السجان في قلعة محمد علي في الجزء الأول من مسلسل "أخوة التراب"، فقد ترك الرجل بصمة لا تنسى رغم صغر الدور الذي أداه.
واليوم يصلنا النبأ الفاجع من الخرطوم عن رحيل هذا الفنان القدير الذي غادرنا  إثر ارتفاع مفاجئ في ضغط الدم".
وشارك عبد اللطيف باداء شخصية "فضل الله" في مسلسل "الخواجة عبد القادر" مع الفنان يحيى الفخراني، وعلى مدار الـ 20 عام التي قضاها في سويا شارك في العديد من المسلسلات ، وأشهر أدوار شخصية "شكازولو" في سلسلة "مرايا"، بالإضافة إلى بقعة ضوء، ذكريات الزمن القادم، والزير سالم، صلاح الدينن وغيرها من الأعمال.