علماء ودعاة قطريون يفتون بعدم جواز تجسس الزوجة على هاتف زوجها

تم النشر في: 2020-10-03 04:22:25

 

نشرت جريدة "راية الإسلام" القطرية مقالاً نقلت فيه تأكيد عددٌ من العلماء والدعاة بعدم جواز تجسس الزوجة على هاتف زوجها، مشددين على "أن الشريعة إنما جعلت الالتزام من أجل النظر، فالنظر في خصوصيات الناس أو جوالات الناس من الأمور الممنوعة شرعًا" ولافتين إلى أن "التجسس على خصوصيات الآخر هو أمر يجب أن ينتبه له كل من الزوج أو الزوجة لأنه مدخل من مداخل الشيطان فهو يوسوس للمرأة لتدخل إلى جوال زوجها وأن تقوم بالرد على المكالمات وأن تقرأ الرسائل وهو أمر محرم من الناحية الشرعيّة، ومن ثم فالشيطان يدفعها إلى التوتّر وارتكاب هذا الخطأ".

 وقال الدعاة للصحيفة "حتى بالنسبة للزوج لا ينبغي أن يقع في حبائل الشيطان ويدخل إلى هاتف زوجته ويدخل في رسائلها وأحاديثها مع صديقاتها خاصة إذا كانت موظفة ولديها رسائل بينها وبين زميلاتها في العمل، فمن الممكن أن يقرأ الرسائل التي يكون فيها مزاح بطريقة غير صحيحة والشيطان يتخذ هذا مدخلًا لخراب البيوت"

كما أكدوا أنه "لا يجوز لإنسان أن يقترب من جوال إنسان آخر إلا بإذنه، منوّهين بأن "الخصوصيات الأسرية خطيرة، والتجسس من الكبائر". 

واعتبروا أنه "في حال شعر الأبناء أن الأب يتجسس على جوال الأم أو العكس فإنهم يفقدون الثقة في الأب والأم ويتربون على هذا السلوك غير الصحيح".

وقال الدعاة "متى علم الزوج أن الزوجة تتجسس عليه فإنه سيحمله على مزيد من الغموض ومزيد من الصمت والهروب ومزيد من التغيير للرقم السري، ما يفتح أبواباً كثيرة للشيطان".