الرئيس الأسد يستقبل وفداً روسياً.. ومحور اللقاء التحضيرات لمؤتمر دولي في دمشق

تم النشر في: 2020-10-29 15:31:39

استقبل الرئيس بشار الأسد، اليوم الخميس، وفداً روسياً من وزارتي الدفاع والخارجية برئاسة ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس الروسي.

محور اللقاء كان، المؤتمر الدولي حول اللاجئين، المزمع عقده في دمشق الشهر المقبل، والجهود التي يبذلها الجانبان تحضيراً لخروج هذا المؤتمر بنتائج إيجابية تسهم في تخفيف معاناة اللاجئين السوريين، وإتاحة المجال لعودة اللاجئين إلى وطنهم وحياتهم الطبيعية.

وتطرقت المحادثات إلى التحديات التي تواجه المؤتمر، وخاصة محاولات بعض الدول منع عقده وإفشاله أو ممارسة الضغوط على دول راغبة بالمشاركة.

وكان هناك اتفاق حول أن استمرار بعض الدول بتسييس ملف اللاجئين يظهر وجهها الحقيقي أمام الرأي العام العالمي.

وأكدت المباحثات، على أن الدول المذكورة لن تنجح في مساعيها، وخاصة أن الهدف من المؤتمر إنساني بحت وهو موجه لمصلحة اللاجئين وعودتهم إلى وطنهم.

وكان هناك تطابق في وجهات النظر حول أن هذا المؤتمر يشكل فرصة أمام الجميع للبدء بالنظر الى هذا الملف من منظور إنساني فقط بعيداً عن أي استثمار سياسي.

وأطلع أعضاء الوفد الرئيس الأسد على نتائج جولتهم على عدد من دول المنطقة كونها تستضيف عدداً كبيراً من اللاجئين السوريين.

وأكد الوفد الروسي على عزم موسكو مواصلة العمل المشترك مع المؤسسات المعنية السورية للمساعدة في إغلاق هذا الملف الانساني.

وحمل الرئيس الأسد أعضاء الوفد رسالة شكر إلى روسيا الاتحادية لدعمها وجهودها من أجل إنجاح هذا المؤتمر.

يذكر أن الوفد الروسي وصل سورية قادماً من لبنان، بعد جولة محادثات أجراها مع المسؤولين اللبنانيين، بحث فيها المؤتمر، الذي تعمل روسيا على تنظيمه لعودة اللاجئين السوريين من دول الجوار إلى بلادهم.

وكان جورج شعبان، مستشار رئيس الحكومة اللبنانية المكلّف سعد الحريري للشأن الروسي، لفت الى أنه سيتم تأجيل المؤتمر نتيجة رفض عدد من الدول الحضور إلى سورية، بينما تدرس القيادة الروسية اختيار دولة أخرى قد تكون كازاخستان.