أثبت فعاليته في إنقاص الوزن.. رغم عدم تصنيفه "ريجيم"

تم النشر في: 2020-11-17 02:49:00

حرق الدهون


هاشتاغ سوريا- جودي دوبا

يعاني كثيرون من الوزن الزائد، ومن اختيار الحمية الغذائية المناسبة لهم، والبعض يلجأ لحمية "الصيام المتقطع"، ومن أهم متبعيه من مشاهير العالم "كورتني كارداشيان" و"جنيفر أنيستون" ، فهل سمعت عنها من قبل.. وعن طريقة اتباعها وفوائدها وأضرارها.

"هاشتاغ سوريا" التقى خبيرة التغذية، مروة المحمد، للاطلاع على كيفية اتباع هذه الحمية والاستفادة منها بشكل فعال، بحيث لا تؤثر على عمل وظائف الجسم.

بدايةً شرحت خبيرة التغذية، أن "الصيام المتقطع" من أكثر البرامج الصحيحة لإنقاص الوزن، رغم أنه ليس "ريجيم" تقليدي يعتمد على نوعية الغذاء، بل يتبع سياسة الصيام لعدة ساعات، ويخضع لطريقتين إما الصيام لمدة ساعة يومياً، أو لمدة 24 ساعة مرتين في الأسبوع، مما يساعد الجسم على التخلص من دهون البطن، بدون تقييد السعرات الحرارية عند تناول الطعام، وهذا يحسّن من عملية "الأيض" وحرق المزيد من الدهون بالجسم.

وقالت المحمد "إن الصيام المتقطع أثبت فعاليته ليس فقط في إنقاص الوزن، بل يعمل على التقليل من مقاومة الأنسولين وتخفيض معدل السكر بالدم، مما يجعله جيد لمن يعانون من مرض السكري من النوع الثاني، ويساعد على الوقاية من الإصابة بمرض السرطان بأنواعه المختلفة" وتضيف أن "اتباع النظام المتقطع يزيد من نمو الخلايا العصبية، مما يحمي الدماغ ويقي من الإصابة بمرض الزهايمر مع التقدم في السن".

وتوضح خبيرة التغذية، أن من أكثر طرق "الصيام المتقطع" شيوعاً هي صيام 16 ساعة، ويحمل اسم حمية" 16-8"، بحيث يتم التوقف عن تناول الطعام لمدة 16 ساعة، وتكون فترة تناول الطعام 8 ساعات فقط خلال اليوم، وتعد هذه الطريقة من أكثر الطرق فاعلية لإنقاص الوزن. أما بالنسبة لصيام 24 ساعة فهو يعتمد على الصيام لمدة يوم كامل خلال الأسبوع، مع السماح بتناول السوائل الخالية من السكر، ولكنه يعتبر من النظم القاسية، والتي قد تتسبب في أعراض جانبية كثيرة مثل الشعور بالإرهاق والصداع.

وعن وجود آثار سلبية لـ"الصيام المتقطع" تقول المحمد "لا يخلو الأمر من أن يطرأ آثار سلبية لبعض متبعي "الصيام المتقطع" وهذا يتوقف على طبيعة الأجسام، فمن الممكن أن يصاب بعض متبعيه بمشكلات في الجهاز الهضمي والاضطرابات المعوية، إضافة للشعور بالتعب وعدم التركيز الناتج عن قلة تناول الطعام".