آلية جديدة لمواجهة أضرار الحرائق وتعويض الفلاحين.. والمبالغ المستحقة للدفع تظهر حجم "الكارثة"..

تم النشر في: 2020-11-20 13:15:40

حرائق الساحل

هاشتاغ سوريا_ ايفين دوبا

قال مدير التخطيط والتعاون الدولي في وزارة الزراعة، هيثم حيدر، في تصريح خاص ل"هاشتاغ سوريا"، إن آلية جديدة تتم دراستها في تقدير الأضرار الزراعية، لصرف تعويضات المتضررين، وفق قانون صندوق التخفيف من آثار الجفاف والكوارث الطبيعية.

وأشار حيدر، إلى أن الآلية الجديدة تتضمن الكشف الفوري، وتقدير الأضرار خلال شهر واحد، وصرف التعويضات من الصندوق خلال الشهر المحدد، وذلك بعد ورود العديد من الشكاوى من الفلاحين المتضررين عن تأخير صرف تعويضاتهم، والتي قد تصل الى أكثر من ستة أشهر.

بدوره، قال مدير صندوق التعويض عن الجفاف والكوارث، محمد أبو حمود، في تصريح خاص ل"هاشتاغ سوريا" إن "السنة الحالية تعد سنة غير عادية ناحية الكوارث التي أصابت الفلاحين أراضيهم".

وأكد ابو حمود، ان الميزانية المرصودة للعام الحالي من أجل صرف مبالغ التعويض ست مليارات ليرة، في حين وصلت المبالغ المستحقة للدفع حتى تاريخ اليوم، إلى ما يقارب 9 مليارات ونصف المليار.

وأشار مدير صندوق التعويض عن الجفاف والكوارث، إلى أنه تم الطلب من الوزارة لرفع مبلغ التعويض خلال ميزانية العام القادم.