مسؤولي سياسة أمريكا الخارجية الثلاثة.. ماذا تعرف على فريق بايدن الجديد؟!

تم النشر في: 2020-11-25 13:56:14

الرئيس الأميركي بايدن

في الوقت الذي تتوجه فيه الأنظار إلى سياية الرئيس الامريكي الجديد، جو بايدن، تنهال التقارير التي تتحدث عن المسؤولين الثلاثة، الذين اختارهم الرئيس المنتخب،  جو بايدن، لقيادة فريق سياسته الخارجية.
بعض التقارير تتحدث عن عقوداً من الخبرة الدبلوماسية  في طريقها إلى البيت الأبيض، لكن، تقارير اخرى  توجه انتقادات لاختيارهن، خاصة من قبل أولئك الذين يبحثون عن وجوه جديدة نشطة غير مثقلة بالإرث الذي تخلفه سنوات طويلة من الخدمة في مؤسسات الحكومة الأمريكية.

من هم مسؤولي السياسة الخارجية الأمريكية الثلاثة ؟

يُعد الأشخاص الثلاثة الذين سيقدمون المشورة لبايدن في قضايا تتجاوز الشؤون الخارجية، غير معروفين جيداً خارج حدود العاصمة، واشنطن.

فأنتوني بلينكين، وليندا توماس غرينفيلد، وجيك سوليفان، هم جميعاً من خدموا سابقاً في البيت الأبيض في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، ويُعتبرون من الموالين لبايدن، ومن أصحاب التوجهات الوسطية في السياسة الخارجية.

وقد اُختير بلينكين، والذي عمل مع بايدن، لنحو 20 عاماً، لمنصب وزير الخارجية، وقد حمله بعض المنتقدين مسؤولية تصويت بايدن، لصالح غزو العراق عام 2003.


كما رشحت ليندا توماس غرينفيلد، وهي واحدة من أبرز الدبلوماسيات السود اللاتي عملن في الشؤون الأفريقية لسنوات، إلى منصب سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة.

أما جيك سوليفان، فهو مسؤول سابق بوزارة الخارجية ومساعد وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون الذي لعب دوراً في التفاوض بشأن الاتفاق النووي الإيراني عام 2015،  كما عمل مستشاراً للأمن القومي لبايدن، حين كان نائباً للرئيس.