اعتباراً من هذا العام .. الطالب الراسب في مادتين لن يخسر عامه الدراسي

تم النشر في: 2016-02-16 16:33:00

افتتح وزير التربية الدكتور هزوان الوز أمس الدورة المركزية، لتدريب المدرّبين من الموجهين الاختصاصيين والتربويين على تطبيق المناهج المكثفة للتلاميذ المكمِّلين في التعليم الأساسي للصفوف من الأول وحتى الثامن، والتي تقيمها الوزارة بالتعاون مع مكتب اليونسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية ببيروت، وتستمر حتى 17 من شباط الجاري.‏

وكشف الوزير عن مشروع جديد للوزارة سيجري تطبيقه هذا العام وهو موضوع رسوب الطالب في مادتين في الصفوف الانتقالية، إذ إنه لن يتم تسمية الطالب راسباً بل يسمى مؤجلاً في حال كانت علاماته في المادتين قريبة من علامة النجاح، ويعطى منهاجاً مكثفاً للمادتين خلال شهرين ويجرى له امتحان إذا اجتازه ينقل للصف الأعلى، وبذلك لا يخسر الطالب عامه الدراسي.‏

وأوضح الوزير أن الكثافة العديدة في المناطق الآمنة التي زادت بسبب انتقال عدد من الوافدين من مناطق تعرضت للإرهاب، وهذا بالتالي أدى لكثافة في الغرف الصفية، ما أثر سلباً وخلق صعوبات تعليمية ومشكلات سلوكية، الأمر الذي كان لا بد معه من إيجاد طريقة للحد من التداعيات السلبية، وذلك من خلال إقامة دورات لمدة شهرين لتعويض الفاقد التعليمي، وفسح المجال لإمكانية تعديل نتيجة التلميذ المكمل في مدرسته الأصل، وإكسابه القدرة في حال اجتيازه الدورة بنجاح على المتابعة في الصف الأعلى، معتبراً أن تعاون الوزارة مع منظمة اليونسكو يصب بالأساس على التربية والتعليم لضمان حق الطفل في التعلم.‏

وأكد الدكتور حمد بن سيف الهمامي مدير مكتب اليونسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية ببيروت أن التعاون قائم مع وزارة التربية ووزارات أخرى معنية، لافتاً إلى أن الدورة الحالية تأتي في إطار المشروع المشترك مع وزارة التربية حول تقديم فرص تعليم مكثف للتلاميذ الذين لم يتمكنوا من إكمال الاختبارات أو اجتياز امتحانات آخر العام بنجاح.‏

وبين الهمامي أن مكتب اليونسكو ببيروت ينفذ برامج ومشاريع عدة في سورية في مجالات متعددة، ويعمل على تطوير سياسات واستراتيجيات لتنفيذ مسارات تعلم موازية لإعادة إدماج الأطفال والشباب في التعليم.‏

المصدر: صحيفة "الثورة"