الوضع أسوأ من أي وقت مضى... 6.2 مليون طفل في سورية لا يعرفون من أين تأتي وجبتهم التالية

تم النشر في: 2021-02-19 07:57:35

أطفال سورية يعانون من ويلات الحرب

6.2 مليون طفل في البلاد يعيشون بدون طعام- بزيادة قدرها 35% في أربعة أشهر فقط. والآباء يتخذون "قرارات يائسة للبقاء على قيد الحياة".

تشير تقديرات منظمة إنقاذ الطفولة إلى أن 6.2 مليون طفل في البلاد يعيشون بدون طعام- بزيادة قدرها 35% في أربعة أشهر فقط.

وتقدر منظمة إنقاذ الطفولة أن أكثر من 60% من جميع الأطفال في سورية يواجهون الجوع الآن. وحذرت الوكالة من أن الأطفال سيكافحون من أجل البقاء لأن الأزمة تؤثر على حياتهم.

قال برنامج الأغذية العالمي إن الآباء يتخذون "قرارات يائسة للبقاء على قيد الحياة". وتشمل هذه التدابير تناول كميات أقل من الطعام حتى يتمكنوا من إطعام أطفالهم، والاستدانة، وبيع الأصول والماشية للحصول على المال. بالإضافة إلى ذلك، فقد نصف السكان مصدراً أو أكثر من مصادر الدخل بسبب الانكماش الاقتصادي والوباء.

الوضع في دوامة شديدة الانحدار

قالت "سونيا كوش"، مديرة استجابة منظمة إنقاذ الطفولة في سورية "هذه الأرقام صادمة بشكل لا يصدق. ارتفع عدد الأطفال الذين يعانون من الجوع بمقدار الثلث في أربعة أشهر فقط. الوضع في دوامة شديدة الانحدار - يشعر الناس بالعجز. نحن قلقون من فقدان أرواح الشباب لأن الأطفال ليس لديهم أي طعام يأكلونه ".

"نشهد المزيد والمزيد من العائلات في سورية تكافح من أجل تغطية نفقاتها. هذا له تأثير مباشر على أطفالهم، حيث يتعين على العائلات أن تلجأ إلى تناول وجبات أقل، ولديهم القليل من الطعام لأطفالهم. حتى الأشخاص الذين لديهم وظائف يرون أن قيمة أجورهم تتقلص بمعدل مذهل، مما يتركهم مع القليل جداً للبقاء على قيد الحياة.

كما أننا نشهد زيادة مقلقة في حالات عمالة الأطفال. مع تسرب الأولاد من المدرسة لمساعدة أسرهم على البقاء على قيد الحياة، فإنهم يتعرضون لخطر متزايد من الاستغلال من قبل الجماعات المسلحة للحصول على دخل هم في أمس الحاجة إليه. الفتيات المراهقات على وجه الخصوص، وأسرهن، يعتبرن زواج الأطفال حلاً لمخاوفهن الاقتصادية ".

أسوأ من أي وقت مضى

يقول " شون أوبراين" ممثل برنامج الأغذية العالمي والمدير القطري في سورية أن "الوضع أسوأ من أي وقت مضى" مشيراً إلى أنه "بعد عشر سنوات من الصراع، استنفذت العائلات السورية مدخراتها في الوقت الذي تواجه فيه أزمة اقتصادية متصاعدة".

إذ تكلّف المواد الغذائية الأساسية مثل الخبز والأرز والعدس والزيت والسكر - ما لا يقل عن 120 ألف ليرة سورية وهو ما يتجاوز بكثير متوسط الرواتب، لإطعام عائلة لمدة شهر.

ويضيف "أوبراين" "من المثير للقلق أن تكون وجبة بسيطة، بعيدة عن متناول العائلات في جميع أنحاء سورية، وتظهر هذه البيانات الجديدة أن المساعدة الإنسانية هي ما يحدث الفرق بين توفير وجبة طعام أو الخلود إلى النوم بمعدة خاوية".

وفي هذا السياق أكّد أوبراين: أن "دعم إنقاذ الأرواح لم يكن قط أمراً ملحاً إلى هذا الحد، وأنّ الناس أصبحوا يعانون من خطر الموت جوعاً".

يعزو البرنامج السبب في زيادة محنة السوريين، إلى الأزمة الاقتصادية حيث ارتفعت أسعار المواد الأساسية بنسبة 236% وما يقارب 50% فقدوا  مصدراً أو أكثر من مصادر الدخل بسبب الانكماش الاقتصادي وجائحة كوفيد-19.

أصدر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بيانات وطنية جديدة مثيرة للقلق عن سورية تفيد بأن 12.4 مليون سوري - ما يقرب من 60% من السكان – يواجهون الآن شكلاً من أشكال نقص الغذاء الشديد، حيث يعاني 1.3 مليون شخص نقصاً حاداً في الغذاء مما يعني أنهم لا يستطيعون العيش بدون مساعدات غذائية، وما لم يتم اتخاذ إجراءات عاجلة سيصل العدد إلى 1.8 مليون شخص إضافي معرضون لخطر الوقوع في حالة انعدام شديد للأمن الغذائي.