شتانغه يكشف خفايا خروج سوريا من كأس آسيا: استسلمت للضغوط الكبيرة وراهنت على أسماء اللاعبين

تم النشر في: 2021-02-21 21:48:00

كشف مدرب المنتخب السوري السابق الألماني بيرند شتانغه أنه أخطأ خلال قيادته نسور قاسيون في كأس آسيا بالامارات 2019 ولام نفسه قائلا  "أسوأ خطأ بالنسبة لي قبل دخول أمم آسيا بالإمارات، هو الرهان على الأسماء الكبيرة والاستسلام للضغوط الكبيرة، وكان يجب علي إضافة 5 لاعبين، إنه اللوم الوحيد الذي أقدمه لنفسي".

وقال الألماني ذو السبعين عاما في حوار صحفي "شخصيًا أشعر بخيبة أمل شديدة، لأني خذلت الجماهير التي توقعت نتائج وأداء أفضل وشخصيا لم أتوقع الفشل مع سوريا ولكنها كرة القدم".
ورأى شتانغه أن "اللاعب السوري مثير للاهتمام وقوي بدنيا وعلى مستوى جيد فنيا ويتطور بسرعة كبيرة، وأعتقد أن الفارق قليل مع اللاعب الأوروبي الذي تتوفر له مقومات النجاح والتطوير مع إمكانيات كبيرة، وأعتقد إذا انتهت الحرب يمكن تطوير الكرة السورية بشكل أكبر".
وكشف شتانغه انه يتابع الدوري السوري رغم سوء النقل التلفزيوني، مضيفا " التأهل لمونديال قطر صعب للغاية، لوجود منتخبات أكثر جاهزية ولديهم لاعبين أفضل".
وتابع "ولكن أبارك وأؤيد عمل التونسي نبيل معلول، الذي عمل على زج لاعبين شباب مع لاعبي الخبرة، كعمر السومة وإبراهيم العالمة ومحمود المواس وأحمد الصالح".
وحول ذكرياته في سوريا قال شتانغه "الكثير من المواقف ستبقى محفورة بالذاكرة، أيام كثيرة ونحن مجبرون الجلوس في البيت بسبب الحرب والقنابل اليدوية وصبرنا لأيام، فيما الشعب في سوريا صبر لـ10 سنوات وهو ما زال لديه الأمل بالأفضل".
وعين الاتحاد السوري لكرة القدم الألماني بيرند شتانغه في شباط 2018، مدربا للمنتخب لكنه رحل سريعًا بعد انتقادات عدة في ظل النتائج الضعيفة لنسور قاسيون تحت قيادته في كأس آسيا 2019 وفي المباريات الودية التي سبقت البطولة.