دمشق تؤنّب بيدرسن .. وتستقبله: "حاول فرض صياغة أولية لمشروع الدستور"

تم النشر في: 2021-02-22 00:52:34

المبعوث الأممي إلى سورية غير بيدرسون

قال المبعوث الأممي إلى سورية غير بيدرسون إن مباحثاته في دمشق ستركز على القرار 2254 والوضع المعيشي في البلاد.

ونقلت وسائل إعلامية عن بيدرسون قوله، لدى وصوله إلى دمشق اليوم: "مباحثاتي في دمشق ستركز على القرار 2254 وهناك العديد من القضايا التي آمل أن نتحدث بشأنها، وعلى رأسها الوضع الصعب الذي يعيشه الشعب السوري".

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التقى بيدرسون وبحثا مجموعة قضايا تتعلق بالمسألة السورية، بما في ذلك الوضع "على الأرض" فيها، إضافة إلى مهام تقديم المساعدات الإنسانية وتصحيح الوضع الاجتماعي والاقتصادي، كما بحثا عمل اللجنة الدستورية.

و لفتت مصادر مطلعة، أن بيدرسون الذي تردد بزيارة العاصمة السورية، كان ألمح في ختام الجولة الخامسة لمحادثات لجنة مناقشة الدستور ومن خلال تقرير قدمه إلى مجلس الأمن إلى أن تعطيل الجولات سببه الوفد الوطني. زاعمة،أنه شخص غير مرغوب به بدمشق، ليفاجأ عند تقديمه طلب الزيارة بأنه مرحب فيه بأي وقت، وأن دمشق ليس لديها ما تخشاه. حسب المصادر.

المصادر أشارت، الى أن بيدرسون كان خرج عن مهامه ودوره وحاول خلال الجولة الخامسة فرض ما سماه "بداية صياغة" لمشروع دستور، الأمر الذي لم يكن مطروحاً على جدول أعمال الجلسة أساساً التي كانت تهدف للبحث ونقاش المبادئ الدستورية، بعد أن بحثت في جولات سابقة المبادئ الوطنية، ولم تتوصل إلى أي اتفاق.

وقالت مصادر دبلوماسية في جنيف: "إن فريقاً من مستشاري بيدرسون يضغطون عليه بشكل مستمر من أجل إحراج الدولة السورية واتهامها بدور المعطل لهذه المحادثات، والتهديد بإنهاء مسار جنيف الدبلوماسي، الأمر الذي أدى إلى عدم تحديد موعد للجولة السادسة، إلا أن بيدرسون لا يملك ما يكفي من (حجج)وفقاً للمصادر، حيث يدرك الأخير أنه هو ومستشاروه مسؤولون عن عدم إحراز تقدم ملموس، وأن تدخله في مسار المفاوضات أمر غير مقبول عند الحكومة السورية، التي ترى فيه مسيّراً لهذه المحادثات وليس طرفاً فيها.

وأكدت المصادر، أن بيدرسون تردد كثيراً بعد ختام الجولة الخامسة من زيارة دمشق، ورفض إرسال طلب خطي للزيارة، واكتفى بطلب شفهي، وحصل على ترحيب دمشقي بزيارته في الوقت الذي يراه مناسباً.

وختمت المصادر بأن دمشق ليس لديها ما تخفيه، أو تخشاه من مباحثات جنيف، فهناك آليات متفق عليها، وعلى الجميع احترامها، وإن كان بيدرسون يريد اتهام الوفد الوطني بعرقلة هذه المحادثات فليتحمل تبعات تصريحاته، ويكشف للعالم حقيقة ما حصل في هذه الاجتماعات، وكيف خرج عن جدول أعمالها وحاول فرض صياغة أولية لمشروع الدستور.

وكانت موسكو وطهران، قد نصحتا بيدرسون، وفقاً لمصادر مقربة، بعدم استعجال مسار جنيف الذي بطبيعة الأمر يحتاج إلى وقت وجهد، إلا أن المبعوث الخاص ومن معه من مستشارين يريدون ممارسة الضغوط، وهم على قناعة بأن هناك دولاً، قادرة على ممارسة ضغوط على العاصمة السورية، لتقديم تنازلات في الملف السياسي، وكان الرد الروسي واضحاً وعبر الإعلام أن موسكو يمكن أن تنصح دمشق، لكنها غير قادرة على أن تملي عليها، مع التذكير بأن محادثات جنيف هي محادثات سورية – سورية من دون أي تدخل خارجي وشروط مسبقة.