رفيقي يلي كنت مفكرو عسكري

تم النشر في: 2014-12-26 17:14:00

رفيقي يلي كنت مفكرو عسكري
كنت ماشي بشارع وافكار عبتاخدني وافكار عبتجيبني
من طرف من وين بدي امن غاز ومازوت والبرد صار بقص المسمار
ومن طرف عبحط خريطة براسي مشان اتفادى شباب القبعات الحمراء

واذ بهل معميكه بشوف شب لابس عسكري عبقرب علي
يالله عجب هاد جاي يعبيني بس ماوشو هيك شايل معو جرة غاز وبيدونة مازوت
قرب اكتر وانا كأني شايف وشو من قبل كأني بعرفو يالله
صار قدامي وتذكرت انو هاد رفيقي يلي صرلي سنه مالي شايفو
وسئلتو.....
كيفك حبيب شو اخبارك طمني عنك ؟
"طبعا مافي بلعادة قلو كيفك حبيب بس قلت هلئ صار وقتا"
الحمد لله بخير ...
شو كني اتطوعت بالجيش او للجان حبيبنا !
لأ
اها معناها سحبوك احتياط من جديد ؟
لك كمان لأ الله لايقدر..
هون عيوني تدورو وصار الفضول لأقصى حد عندي..
وسئلتو بلا تردد
لكن ليش لابس عسكري ؟
جاوبني وقلي والله طلعت بدي جيب خبز وغاز ومازوت قلت بستعين بهل لبس....
وانا هون قلت بقلبي "ابوس الله" لقيت حل لكل مشاكلي بهل بدله بفكروني شباب طيبه منن وبقدر امن كل شي مفقود
قلت دق لحديد وهوه حامي رايح هلئ فورا خيط بدله ومن هلئ ورياح مارح احرم اهلي وولادي مني او من اي شي تاني