زراعة حماه: إنتاج خلية النحل الواحدة 10 كغ فقط كحد أعظمي

تم النشر في: 2016-03-22 15:14:04

أوضح مدير زراعة حماه عبد المنعم الصباغ أن المديرية أعدت دراسة تدرس مشكلات تربية النحل وما يعانيه المربون بسبب ظروف الحرب الظالمة التي تتعرض لها سورية وما خلفته من اعتداءات إرهابية طالت خلايا تربية النحل بالسرقة والحرق والتدمير في أغلب أرياف المحافظة.
 
 
وبيَّن رئيس دائرة الإرشاد الزراعي المهندس حسام العبيسي أن أعلى كمية إنتاج للخلية الواحدة حالياً لا يزيد على 10 كغ من العسل مشيراً إلى ضرورة زيادة التطريد الطبيعي واستبدال الملكات التي تجاوزت عمر الإنتاج الجيد بأخرى فتية وتقسيم الخلايا للحصول على كميات أكبر وأكثر جدوى اقتصادية للمربي ولاسيما في ظل غلاء مستلزمات الإنتاج.
 
 
وأشار رئيس دائر النحل في المديرية المهندس فايز هنداوي إلى تدهور طوائف النحل نتيجة نقص مصادر التغذية واللجوء إلى السكريات وعدم قدرة المربي على نقل الخلايا إلى الحقول خشية تعرضها للسرقة أو التخريب وتعرضها لصقيع الشتاء الذي أدى العام الماضي إلى تراجع كميات النحل إلى حوالي 50% من الحشرات نتيجة التشتية غير الصحيحة للخلايا، موضحاً أن أعداد مربي النحل حسب سجلات الدائرة بلغت 1329 مربياً ووصل عدد الخلايا إلى حوالي 48 ألف خلية جزء منها خلايا حديثة تتألف من قسمين وتتميز بسهولة المراقبة والتنظيف أما الباقي فهي من النوع القديم الذي لا يمكن اكتشاف الأمراض التي تصيب النحل ضمنها إلا بعد فوات الأوان وهلاك الحشرات ولاسيما دخول الحشرات الغريبة وأهمها الدبور أو تأثر الحشرات في الخارج وأكلها من قبل طيور الشحرور.
 
صحيفة "تشرين"