فلاحو القطر يطالبون بإعادة النظر بأسعار الكهرباء وتعويض الفلاحين المتضررين

تم النشر في: 2016-05-23 12:57:00

طالب رؤساء اتحادات الفلاحين في المحافظات باستمرار تأمين مستلزمات الانتاج الزراعي والمبيدات في الأوقات المناسبة وتخفيض أسعارها وتأمين القروض الزراعية الموسمية بغض النظر عن المديونية السابقة وتعويض الفلاحين المتضررين من جرائم التنظيمات الإرهابية ومن الجفاف عبر صندوق (التخفيف من آثار الجفاف).‏

ودعوا خلال دورة مجلس الاتحاد العام للفلاحين التي عقدت امس الى زيادة المقننات العلفية وعدد الدورات العلفية وتأمين وصولها للمربين واستلام انتاج الفلاحين بغض النظر عن المديونية واعادة النظر بأسعار الكهرباء للقطاع الزراعي منعاً لتدني تنفيذ أرقام الخطة الزراعية وزيادة تكلفة الانتاج كما دعوا الى السعي لايصال الكهرباء لجميع الأراضي الزراعية وادخال جميع أنواع الثروة الحيوانية في صندوق الدعم الزراعي أسوة بالدواجن.

وطالبوا بزيادة مخصصات حلب من المحروقات وخاصة مادة المازوت لاعتماد الفلاحين على مياه الآبار بسبب اعتداء التنظيمات الارهابية على مصادر المياه.‏

وأكد عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب الفلاحين الدكتور عبد الناصر شفيع أن الفلاحين والقطاع الزراعي أسهما خلال الأزمة بصمود سورية من ناحية توفير الأمن الغذائي، لافتاً الى ان سورية وصلت قبل الأزمة الى أرقام قياسية بتصدير منتوجاتها الزراعية بأنواعها نتيجة وصولها الى الاكتفاء الذاتي الأمر الذي دفع أعداءها للتآمر عليها.‏

من جانبه أوضح وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس أحمد القادري ان الوزارة تؤمن العديد من مستلزمات الفلاحين وأنه سيتم التعميم على مديريات الزراعة لتوضيح احتياجات المحافظات من الادوية واللقاحات البيطرية لتأمينها.‏

بدوره أكد وزير المالية الدكتور اسماعيل اسماعيل ضرورة ايلاء الاهتمام وايجاد سبل لدعم محاصيل القمح والحبوب كونها الركيزة الأساسية في الامن الغذائي فيما أكدت وزيرة الشؤون الاجتماعية ريمه قادري أن التنمية الريفية من أولويات الوزارة وانه يتم العمل على تفعيل وحدات الصناعة الريفية بما يساعد في تقديم الخدمات اللازمة للفلاحين .

وزير الصناعة كمال الدين طعمة أكد تبني الوزارة سياسة الزراعة الصناعية التي تدعم القطاعين معاً من أجل زيادة الانتاج كماً ونوعاً مبينا انه سيتم تشغيل محلج تشرين في مدينة حلب لحلج الاقطان المزروعة بحلب وريفها. 

بدوره أوضح وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور همام جزائري اهمية تخفيض سعر انتاج منتجات الدواجن ودعم مؤسسة الاعلاف لكسر الاحتكار فيما أشار وزير الموارد المائية الدكتور كمال الشيخة إلى ان الوزارة تعمل بالتنسيق مع وزارة الزراعة واتحاد الفلاحين لتخفيف اثار الازمة على الفلاحين وتذليل الصعوبات الواقعة على عاتقهم جراء الأزمة الراهنة.

من جهته شدّد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك جمال شاهين على ضرورة دعم الفلاحين وتشجيعهم لأنهم جزء من صمود سورية، مشيراً الى ان ارتفاع الأسعار في مدينة الحسكة يأتي من صعوبة عملية نقل المواد الاستهلاكية اليها.

حضر المجلس رئيس الاتحاد العام للفلاحين حماد عبود السعود وعدد من المديرين المعنيين.‏

"صحيفة الثورة"