انتحار المحقق المكلف بقضية "شارلي ايبدو" بعد لقائه أهالي الضحايا

تم النشر في: 2015-01-13 20:36:00

كشفت وسائل إعلام فرنسية عن انتحار ضابط شرطة كان موكلاً بالتحقيق في قضية الهجوم على صحيفة شارلي إيبدو وذلك بعد مقابلاته لعدد من أقارب الضحايا. وبحسب قناة "فرنسا 3" فإن المفوض "هيرلك فريدو" (45 عاماً) أطلق النار على نفسه منذ عدة أيام أثناء تواجده في مكتبه بمقر الشرطة في مدينة ليموج، وهو ما أكدته الرابطة الوطنية لضباط الشرطة. ووفقاً لتقارير إعلامية فرنسية فإن فريدو، الذي كان يعمل كنائب مدير الشرطة القضائية للخدمات الإقليمية في ليموج، عانى من الاكتئاب والإرهاق الشديد نظراً لعمله لساعات عديدة في الآونة الأخيرة. وفور انتشار هذا الخبر، وجه نشطاء فرنسيون في مواقع التواصل الاجتماعي، أصابع الاتهام للمخابرات بمقتله، حيث رجحوا أن يكون القتيل اكتشف تخطيطها لهذه العملية منذ البداية، وقد يكون ضم معلومات تؤكد تورطها الفعلي في تقريره، وذلك ما لم تسمح به، فآثرت قتله بمسدسه، وتصوير الأمر على انه انتحار. وكان هجوم "شارلي ايبدو" قد أدى لمقتل 12 شخصاً. وتلاه هجوم إرهابي آخر تم فيه احتجاز عدد من الرهائن في متجر للأطعمة اليهودية.