على ذمة وزارة التجارة .. لا زيادة بسعر الخبز وتخفيض وزن الربطة !

تم النشر في: 2016-06-27 07:45:00

نفى معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك جمال شعيب وجود أي تعديل على سعر ربطة الخبز أو وزنها كما أشيع مؤخراً عبر بعض مواقع التواصل الاجتماعي مؤكداً أن الدولة مستمرة بدعم الخبز التمويني وبتأمين مادة المازوت للمخابز بالسعر السابق للمادة (135) ليرة كما تضمن القرار الذي تم تعميمه مؤخراً أثراً رجعياً بحيث يتم تعويض المخابز المنتجة للخبز التمويني كافة من مخابز آلية واحتياطية وأفران خاصة عن القيم الذي تحملته هذه المخابز جراء شرائها لمادة المازوت بسعر 180 ليرة>

وتعتبر الوزارة  أي خروج عن السعر المحدد لربطة الخبز والوزن المعتمد من الوزارة هو إجراء مخالف ويترتب عليه اتخاذ جميع العقوبات والإجراءات القانونية المنصوص عليها بحق المخالف، وأن الوزارة زادت من حجم المتابعة لعمل المخابز مؤخراً وتكثيف دورياتها الخاصة بذلك والتوجه نحو اتخاذ أشد العقوبات بحق المخالفين، حيث إن العقوبات تشمل تخفيض كميات الدقيق التمويني المخصصة للأفران الخاصة وتتطور هذه العقوبة لحد إغلاق المخبز بحال كانت المخالفة تهريب الدقيق التمويني وإحالة المخالف للقضاء موجوداً لكونها مخالفة جسيمة وتمثل الاتجار بمادة مدعومة من الدولة، على أن توزع كميات الدقيق المخصص للفرن المغلق على المخابز القريبة منه لتغطية احتياجات المواطنين في الحي أو المنطقة.

ومن جانبه أنه لم يكن هناك أي انعكاس لزيادة أسعار المحروقات مؤخراً وخاصة مادة المازوت على سعر مبيع ربطة الخبز أو ووزنها وأن المخابز الاحتياطية مستمرة بعملها وفق الأسعار والأوزان المعتمدة من وزارة التجارة الداخلية، وبالجودة نفسها التي تعمل بها لمخابز الاحتياطية وخاصة أن مستلزمات الإنتاج كافة متوفرة من المواد الأساسية أو المواد المساعدة مثل الخميرة والأكياس وغيرها ومن ثم لا مسوّغ لأي زيادة على السعر أو تخفيض الوزن، رغم أن اللجنة ما زالت تتحمل فارق كلفة شراء مادة المازوت على السعر الجديد 180 ليرة.

وعن انخفاض الطلب على مادة الخبز خلال شهر رمضان بيّن السعدي أن المخابز الاحتياطية في دمشق وريفها سجلت انخفاضاً في الطلب على الخبز بنسبة 15% وهو ما يعادل إنتاج نحو 70 طناً يومياً، معتبراً أن هذا الانخفاض بالطلب على المادة طبيعي ومنسجم مع تغير النمط الغذائي لشريحة واسعة من المواطنين خلال شهر رمضان،.

وفي هذا السياق يعتبر أن حجم الوفورات في مادة الدقيق التمويني التي سجلتها العديد من المخابز الاحتياطية يؤكد عدم صحة ما تم تناقله في بعض الأروقة حول وجود حالات تهريب للدقيق التمويني لدى بعض المخابز الاحتياطية، وأن كل ما تم الحديث عنه من قبيل الإشاعات والتشويش على جودة ومستوى العمل المرتفع لدى المخابز الاحتياطية.

واكد السعدي أن اللجنة معنية بمتابعة عمل مخابزها على مدار الساعة لجهة رصد كميات الدقيق لدى المخابز وحجم الإنتاج من الخبز لديها ورصد ساعات العمل ومدى توافقها مع حجم الإنتاج وكميات الدقيق التمويني المخصص لهذه المخابز، إضافة إلى متابعة جودة العمل وضبط أي حالة تجاوز أو خلل في عمل هذه المخابز، علماً أن معظم المخابز الاحتياطية تتمتع بجودة عمل عالية بسبب خبرات العمالة المتوفرة لديها والمتابعة الدائمة من اللجنة التي تسعى دائماً إلى تطوير عمل المخابز الاحتياطية ورفع جودتها وخاصة أن هذه المخابز تغطي نحو 80% من احتياجات دمشق وريفها من مادة الخبز يومياً.

"صحيفة الوطن"


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام