جراء"التطنيش"..محافظ يرسل وساطات لوزارة النفط لتوفير مقومات عمل مؤسسة حكومية!!

تم النشر في: 2016-06-30 02:44:00

ما زال مسلسل معاناة وحدة تعبئة الغاز في محافظة القنيطرة مستمرا وغياب مقومات العمل هي السمة الغالبة حتى إن محافظ القنيطرة ذهب بعيدا عندما قال: إن حالة وحدة تعبئة الغاز دفعتنا لإرسال (وساطات) إلى وزارة النفط من أجل توفير مستلزمات العمل بالوحدة.

وعلى أرض الواقع فإن وحدة تعبئة الغاز بالعراء بلا مكاتب أو محارس أو أي مقومة من مقومات العمل إضافة إلى النقص الكبير بعدد العاملين والعدد الحالي اثنان فقط رغم أن وحدة التعبئة تم إحداثها عام 2013.

وفي بداية اجتماع لجنة المحروقات أمس أبدى محافظ القنيطرة أحمد شيخ عبدالقادر انزعاجه لغياب جدول الأعمال وأسماء أعضاء اللجنة والغياب والحضور، لافتا إلى أن هناك مديريات بالمحافظة ما زالت تراوح بالمكان، ومقصرة في خدمة المواطن رغم أن الإرهاب الذي يضرب بالقنيطرة يوميا يجب أن يكون دافعا لتقديم الخدمات الأفضل والأمثل لينعكس ذلك إيجابا على أبناء المحافظة من حيث تشبثهم في بيوتهم وأراضيهم وعدم ترك المحافظة، متسائلا عن كيفية إعادة الألق للقنيطرة وبعض دوائرها مكانك رواح.

ولفت المحافظ إلى وجود أكثر من 300 مراسلة مع وزارة النفط لتحسين واقع العمل في وحدة تعبئة الغاز وتوفير أدنى مقومات العمل ولكن حتى تاريخه لم يتغير شيء، حتى وصلت الأمور إلى إرسال (وساطة) لوزارة النفط من أجل ذلك، منوهاً بأن معاناة القنيطرة مع وزارة النفط تتمثل بعدم تفعيل فرع المحروقات الذي ما زال فقط مكتباً وطاولة، إضافة إلى واقع وحدة تعبئة الغاز، ومبديا عدم موافقته على نقل مكتب القطع للغاز من القنيطرة إلى دمشق ومكلفا نائبه لإيجاد موظف للعمل بمكتب القطع خلال 24 ساعة..

وطالب عبد القادر مديرية التجارة الداخلية بمنع حصول أحد المعتمدين على مخصصاته من مادة الغاز لإساءته أحد العاملين بالوحدة وذلك من أجل الحفاظ على هيبة الدولة وعدم التطاول على العاملين مستقبلا، مشيراً إلى أن واقع المحروقات على أرض المحافظ جيد ومستقر ومقبول، ومشددا على أهمية استمرار محطة سادكوب بالعمل وعدم توقفها لأي سبب من الأسباب نظرا لثقة المواطن بها.

بدوره محمد الجبر عضو المكتب التنفيذي المختص عرض حاجة تجمعات النازحين بريف دمشق من مادة المازوت وضرورة زيادة الطلبات إلى طلب واحد يوميا لتلك التجمعات لتأمين احتياجاتها من مادة المازوت، على حين طالب جابر أبو حسين بتنظيم توزيع المحروقات بتلك التجمعات، لافتا إلى الروتين الكبير في شركة الغاز من أجل توفير مقومات العمل بوحدة تعبئة الغاز المتواجدة على أرض المحافظة.

أما المهندس علي زيتون مدير التجارة الداخلية فأشار إلى أن عدد الطلبات الشهرية من المازوت 39 طلبا أي ما يعادل 860 ألف لتر، أما عدد طلبات البنزين 26 ما يعادل 57 ألف لتر، من جانبه المهندس محمد عبود رئيس وحدة تعبئة الغاز أشار إلى أن إجمالي عدد الأسطوانات التي تمت تعبئتها منذ بداية العام بلغت 104270 أسطوانة والوحدة تخدم مناطق المحافظة، إضافة إلى بعض القرى من ريف دمشق والمتاخمة للقنيطرة.

"صحيفة الوطن"


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام