"بدعة" السياحة الجديدة : تجزئة المشاريع الكبرى إلى صغيرة!

تم النشر في: 2016-08-03 12:08:00

هاشتاغ سيريا – خاص:

ما خرج به وزير السياحة منذ أيام هو بمنزلة "بدعة" في عالم الاستثمار، إذ ليست هناك دولة في العالم لديها مشاريع استثمارية كبيرة تقوم بإيقافها لتجزئتها إلى مشاريع صغيرة، حتى وإن كانت تواجه مشاكل منعتها من التنفيذ والدخول في دائرة الاستثمار الفعلي.

فالمشاريع الكبيرة أساسية واستراتيجية تماماً كما هو حال المشاريع الصغيرة. وإذا كانت القيادة تحرص على تشجيع المشاريع الصغيرة باعتبارها بوابة التنمية ومولدة لفرص العمل في مناطق البلاد المختلفة، فهذا لا يعني نسف كل ما أنجز واختصار الملف الاستثماري بالمشاريع الصغيرة، فلكل دوره ومكانته وأهميته في إعادة تنشيط الاقتصاد الوطني وإعادة الإعمار.

وسورية بحاجة للمشاريع السياحية الكبرى تماما كحاجتها للمشاريع السياحية الصغيرة.

هناك مشاريع عديدة أعلنت عنها وزارة السياحة خلال السنوات العشر الأخيرة، بعضها لايزال حبراً على ورق وبعضها الأخر يستكمل إجراءات التراخيص والموافقات اللازمة، والجزء الثالث دخل مرحلة البناء والاستثمار، ولذلك فإن وزارة السياحة وعوضاً عن العودة إلى "دفتر" المشاريع الاستثمارية لديها لتثبت "موجودية" لها في ملف المشاريع الصغيرة، فالمفترض بها أن تتداعي مع رجال السياحة المعروفين في القطاع الخاص وخبرات الوزارة السابقين والقائمين لمناقشة وضع خطة لوزارة السياحة تحدد أوجه المشاريع السياحية الصغيرة، سبل تمويلها، دعمها فنياً، وتوزعها الجغرافي، مع إمكانية بحث الاستفادة من بعض المشاريع المطروحة للاستثمار ولم تنفذ لتشكيل شراكات بين المستثمرين الصغار..

ولا نعتقد أن الوزارة بوضعها الراهن قادرة على فعل ذلك والمحافظة على أي شراكات يمكن أن تتم!!.

ما يؤكد أن ما تحدث به وزير السياحة أمام الإعلام ليس أكثر من أمنيات ووعود للاستهلاك، أن الوزارة وعدت بالكثير خلال الفترة الماضية وأعلنت عن مشاريع كثيرة لم تر النور، إضافة إلى أن المشاريع الكبرى وجدت بناء على جدوى اقتصادية، وبالتالي فإن تغيير طبيعة المشروع يستدعي إعادة النظر بالجدوى الاقتصادية وتقديم دراسة جديدة موضوعية، وكما تؤكد مصادر في الوزارة فإن مديريات الوزارة لا تملك أياً من دراسات الجدوى!!.

ننتظر من وزير السياحة بياناً وتفصيلات أكثر دقة وبيانات وأرقام تؤكد ما خرج به مؤخراً من تصريحات، على أمل أن تكون مسيرة الوزارة خلال الفترة القادمة أكثر وضوحاً من السابق.

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام