أين تذهب إعانات فرع الهلال الأحمر الإنسانية المطبخية؟!

تم النشر في: 2016-08-31 15:56:00

إعانات فرع الهلال الأحمر الإنسانية المطبخية ..أين تذهب؟ّ

 

تدور الأسئلة منذ عدة أشهر حول أداء العمل الإنساني من قبل فرع الهلال الأحمر بحماة ولجانه في منطقة الغاب لجهة توزيع وإيصال السلل الإغاثية كالفراش والأدوات المطبخية وحاجيات الأطفال والأدوية الطبية وغيرها.

إلا أن أحداً من المعنيين لم يكلف نفسه ويفتح تحقيقاً رغم الشكاوى المتعددة والمتكررة حول: أين تذهب إعانات فرع الهلال الأحمر  ولمن وكيف توزع، خاصة ما يتعلق منها في مجال منطقة الغاب؟

لكن بالمقابل هناك من يقول: إن من يغمض عينيه عن أداء الهلال الأحمر على مبدأ “أطعم الفم تستحي العين”؟

حاولنا أكثر من مرة تقصي تفاصيل توزيع هذا العمل الذي يوصف بالإنساني فسجلت ملاحظات تساءل فيها عدد كبير من أهالي الغاب عن مصير 150 إعانة مطبخية تم استلامها من قبل رئيس بلدية شطحة في الشهر الثالث من هذا العام دون معرفة مصيرها وفي أي مطبخ ركنت، فضلاً عن منح 22 سلة تم منحها إلى مشرف التوزيع بالغاب الذي تم تعيينه من قبل فرع الهلال الأحمر بحماة؟

وتساءلوا أيضاً عن مصير /963/ إعانة مطبخية أخرى تم استلامها؟ في وقت تقاضت اللجان غير مرة أموال زائدة عن أجور نقل الإعانات وتمت إعادة بعضها للمواطنين ..

باختصار ما يقوم به الهلال الأحمر جهد إنساني لا ينكر لكنه يضيع من خلال ممارسات تفتقر للموضوعية والإنسانية ولم يعد ينطوي تحت بند الأعمال الإغاثية والإنسانية عندما يأخذ منحاً تجارياً أو استغلالياً.

"جريدة البعث"

_____________________________________________________________________________________________

مقالات ذات صلة :

بيع المواد الاغاثية والاتجار بها.. تجارة منظمة لها مافيات ومتنفذين بالهلال الاحمر؟! 

صور:منظمة اليونيسيف بالتعاون مع الهلال الاحمر تسير قافلة مساعدات انسانية للجانب الشرقي من مدينة حلب (حلب القديمة).


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام