ميالة يحن للمصارف و مقترح بعودتها إلى "الاقتصاد"

تم النشر في: 2016-09-07 12:01:00

أكد مصدر مسؤول في وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية مسعى الوزارة بشكل جدي وسريع إلى إعادة هيكلة الوزارة والمؤسسات التابعة لها.

وأوضح أنّها بصدد وضع اللمسات الأخيرة للنظام الداخلي الجديد على طريق الهيكلة وتبحث مع مدراء الوزارة على اختلاف مستوياهم في وضع المهام الجديدة للوزارة كاشفا أن إعادة الهيكلة تلحظ ضمن هذا الإطار مشروع إعادة ضم المصارف إلى وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية ، وذلك في تأكيد لمضمون القانون رقم 46 الذي كان ينظم عمل ومهام وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية الذي نص على فصل الدمج بين وزارتي الاقتصاد والتموين وعلى أن تتولى كل وزارة منهما المهام التي كانت تناط بها قبل الدمج إضافة إلى لحظ القانون رقم 2 للهيئة العامة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة والقانون رقم 3 لهيئة تشجيع الصادرات.

هذا وتضمنت خطة الوزارة للعام 2016 إعادة هيكلة الوزارة لتحقيق الأهداف المرجوة وان العمل يسير على تطوير هيكلية الوزارة والجهات التابعة لها بما يتوافق مع دورها وأداء المهام المناطة بها بعد إنشاء مديرية السياسات ومديرية شؤون المؤسسات والشركات وإصدار مرسوم لتحويل هيئة تنمية وترويج الصادرات إلى هيئة دعم الإنتاج المحلي والصادرات والهيئة العامة للتشغيل وتنمية المشروعات إلى هيئة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة كما تم إنشاء وحدة التحليل الاقتصادي في وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية وبمشاركة المديرية العامة للجمارك ومصرف سورية المركزي في إطار الربط الشبكي والمعلوماتي لتعزيز القرار الاقتصادي ومراقبة تعافي القطاعات الاقتصادية المختلفة عبر تغير أولويات التجارة الخارجية بما يخدم تعافي هذه القطاعات الإنتاجية ويعزز القدرات التصديرية.

صحيفة "الوطن"


مقالات ذات صلة:

مصارفنا الحكومية .. أبنية فخمة يصفر الخواء في ردهاتها !!