هدر للمال وخلل في مؤسسة الصناعات الكيميائية

تم النشر في: 2016-02-25 05:27:00

كشف وزير الصناعة، كمال الدين طعمة أن "هناك أخطاء لا يمكن التغاضي عنها في المؤسسة العامة لـ الصناعات الكيميائية من حيث الأرقام والهدر والخلل الظاهر، لاسيما ما جاء في بند قطع التبديل والاستبدال والتجديد، إذ هناك مبالغات بالأرقام غير مقبولة أبدا فقد وصلت في الشركة العامة للأسمدة بحدود 200 مليون ليرة.

وقال طعمه، إن "هناك إنفاقاً على قطع الغيار وصيانة ومحروقات بنسبة عالية لا تتناسب مع معدلات تنفيذ الخطة"، مطالبا إدارة المؤسسة بـ "القيام بدورها في عمليات التدقيق بالبيانات المقدمة، إضافة إلى التدقيق بالمواد المصروفة والتي تبين أن نسب الإنفاق من المستلزمات السلعية أعلى بكثير من نسب تنفيذ الخطط الإنتاجية إلى جانب ارتفاع نسب الإنفاق على قطع الغيار والوقود والزيوت، علماً أن هناك معملين متوقفين عن العمل"، متوعداً بـ "الإحالة على الرقابة والتفتيش".

وأشار طعمة، إلى أن "الخلافات الإدارية التي جرت في الشركة الأهلية للمنتجات المطاطية والبلاستيكية، كانت السبب وراء تعطيل الآلات وتخسير الشركة نحو 7 ملايين ليرة سورية"، مطالباً إدارة المؤسسة بـ "النظر في الأمر خاصة أنه مؤخراً تم تغيير الإدارة السابقة نظراً إلى وجود خلل وخسائر نلحظ أنها في زيادة مستمرة".

وعن بلاستيك حلب ، أكد طعمة "إعادة النظر فيها كونها من الشركات التي تملك إمكانيات أكبر من نتائجها، الأمر الذي يتطلب إعادة النظر في إدارتها. وفيما يخص معمل اليوريا بيّن الوزير أنه يعمل بسياسة تشغيلية خاطئة".


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

.