دمشق تحت المطر

تم النشر في: 2016-12-01 19:53:00

هاشتاغ سيريا_خاص

رغم جميع ماتمر به مدينة الياسمين إلا أن ياسمينها لايزال مصرا على أن يزهر; هذا ماتستطيع رؤيته في دمشق اليوم، وفي مشهد آخر تجد الشوارع غارقة بالمياه ما يجعل الحركة صعبة دون أمل لانفراج زحمة السير التي ستراها في كل شارع من شوارع العاصمة..

القصف متوقف و القذائف تعجز عن أن تصل لأهدافها أثناء سقوط الأمطار، دمشق برغم الحرب تناشد السلام، برغم سيلان الدم على أرضها إلا أن رب السماء لاينفك أن يتركها دون أن يغسلها  بسلام الأمطار، برغم علو صوت الألم إلا أن صوت المطر يكاد يعلو عليه ليبشر السوريين بفرج قريب وليناجيهم بالصبر لعلّ مدينة الياسمين تعود بيضاء كاسمها.

في دمشق الحياة موجودة كل يوم، وسقيا الرحمة موجودة اليوم لتثبت للعالم أن رحمة الله فوق ظلم أي أحد.

كاميرا هاشتاغ تلتقط بعض الصور اليوم من مدينة دمشق في أجواء المطر الذي أسعد الناس ..دمشق تحت المطر

دمشق تحت المطردمشق تحت المطر


مقالات ذات صلة:

أيام الخير تشهدها المناطق السورية بأمطارها!


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام