ماذا فعلت شركة سما الفن بمسلسل ((فوضى)) والليث حجو!!

تم النشر في: 2017-02-15 17:37:00

يبدو أن فصولاً جديدة لاتزال بانتظار مسلسل "فوضى" الذي تشارك في كتابته كبيرا كتاب الدراما السورية حسن سامي يوسف ونجيب نصير وكان من المقرر أن يقود العمل إلى بر الأمان صاحب أميز الأعمال وأكثرها شعبية خلال السنوات الأخيرة المخرج الليث حجو .

هاشتاغ سيريا _ خاص 

مسلسل "فوضى" يبدو أن له من اسمه نصيب وقصته باتت معروفة بعد أن حكى صاحب مسلسل الندم الكاتب حسن سامي يوسف القصة كاملة على صفحته بالفيسبوك , يوسف حمّل شركة "سما الفن" مسؤولية تأجيل تصوير المسلسل للموسم القادم وحمّلها أيضاً مسؤولية ضياع حقوق الفنيّين الذين عقدوا آمالهم على هذا العمل وهو ما شاطره به المخرج الليث حجو الذي وصف ما حصل بالكارثة و الخديعة الكبرى ..جازماً في تصريح له لإحدى الصحف اللبنانية بعد انقطاع طويل عن الإعلام أن عدم تراجع الشركة عن قرار التأجيل، سيحول دون التعامل معها وإلى الأبد، وسيجعله يتوجه للعمل في الدراما العربية عموما.

الفنانة "سيرين عبد النور" برز اسمها وبقوة في الجدالات الدائرة حول ما حصل لمسلسل "فوضى" عبد النور كانت قد وقعت عقدا وبمبلغ ضخم لأداء بطولة مسلسل «قناديل العشاق»، للشركة المنتجة نفسها، ورغم نفي الليث حجو أن يكون هناك ارتباط بين تعذر انتاج المسلسل وبين التعاقد مع الممثلة المذكورة إلا أنه ذكّر أن أجور فريق «فوضى» متواضعة جدا قياسا إلى الأجور في العمل اللبناني - السوري المشترك، كما أن المضي بالعمل سيفتح بيوتا كثيرة، ولاسيما أن ممثلين وفنيين كثر يعيشون من خلاله، باعتباره العمل الأوحد لهم خلال هذا العام.

وفيما بدت ردود أفعال العديد من النقاد والمتابعين والمتشوقين لرؤية ما سيقدمه ثالوث النجاح الدرامي السوري حجو ويوسف ونصير تميل إلى الاستياء والشعور بخيبة الأمل من فقدان ما كان ينبغي أن يكون أحد أهم الإنتاجات السورية لموسم 2017 اكتفت الشركة المعنية بالقول : «لا تعليق... نترك تاريخ شركة سما الفن يشهد!».

بكل الأحوال فإن الأمور لم تقف عند هذا الحد الناقد الدرامي المعروف ماهر منصور قدم اقتراحا بناه على أساس ماكان كشفه المخرج الليث حجو عن فرصة بديلة له للتعاون مع المؤسسة العامة للإنتاج الإذاعي والتلفزيوني ..منصور اعتبر أن الشراكة الإنتاجية بين "سما الفن" والمؤسسة قد تكون مدخلاً لحل وسطي، ينتج بموجبه العمل، وننتصر للدراما السورية كما نحبها، ونحفظ حقوق من قضى شهوراً في التحضير له، وتحفظ سما الفن حقها كمنتج، وترسخ المؤسسة دورها كمنقذ وداعم للدراما الرشيدة .

هذا المقترح أثار ردود فعل إيجابية ومرحبة لكن سرعان ما جرى تصويبه من الناقد المعروف نفسه بناء على تعليق مديرة المؤسسة العامة للانتاج السيدة ديانا جبور التي ردت على الاقتراح بالقول : (( يسرنا بالتأكيد الانتاج المشترك والتعاون مع شركة عريقة مثل سما الفن لكنني لأول مرة أسمع بهذا الاحتمال على صفحتك ))!!.

وأيا كانت التطورات التي ستحملها لنا الأيام القادمة إلا أن الثابت هنا أننا بتنا على أعتاب خسارة مشاهدة عمل درامي منتظر يشبه السوريين وملامحهم وينتمي اليهم بكل تفاصيلهم .. بينما سنكون بالتأكيد مع وجبة بيئية جديدة ومسلسلات البان آراب التي سئم منها حتى صناعها .


مقالة ذات صلة :

احتكار النجوم السوريين .. هي الحلول لمشكلات الدراما السورية


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام