أستانة : بدأت ، وتنتهي .. ومحاولات للعودة إلى الوراء!!

تم النشر في: 2017-02-16 09:56:00

منذ فجر يوم الخميس انشغل الإعلام السوري بتغطية اجتماع أستانة الذي تم تأجيله بسبب تأخر وصول وفد المجموعات المسلحة  يوما كاملة، بعد تأخره في الجولة السابقة ساعة فقط، وقد لفت مراسلو وسائل الإعلام  السورية إلى انخفاض عدد وفد المجموعات المسلحة، وقالت مراسلة الإخبارية السورية يارا صالح إن الوفد يتألف من تسعة أشخاص وصفتهم ب: ((الإرهابيين)) ، وهي صيغة تدل إلى عدم الحسم في مسألة التوصيف السياسي للطرف الآخر كطرف طموح لحل سياسي وطني ، رغم أنه جرى الاجتماع معه والاتفاق على وقف إطلاق النار في أستانة واحد!

هاشتاغ سيريا ــ خاص :

السؤال المهم الآن : لماذا انعقدت أستانة هذه المرة، وقد حاولت الأطراف الإقليمية تحقيق منجزات على الأرض بعد ظهور تطورات في العلاقات الأمريكية التركية، والتركية الخليجية، وقد أحبطنت هذه التطورات بعض المحللين رغم أنها لاتؤسس لخروقات واضحة لا على الأرض من جهة الجنوب، ولا سياسيا لأن روسيا لاتزال تتحرك بثقة ، وقد أعلن وزير خارجيتها لافروف أنه متفائل !

وهذا التفاؤل جاء على لسان ألكسندر لافرينتيف، المبعوث الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لحل الأزمة السورية، محددا جوانب هذا التفاؤل أنها لترسيخ وقف إطلاق النار في سورية.

ونقلت وكالات الأنباء عن المبعوث الروسي المذكور أن "المشاورات غير الرسمية بين الوفود انطلقت، وجرى تحقيق بعض التقدم"، مبدياً تفاؤله بشأن مساهمة الوثائق التي ستصيغها مجموعة العمل المشتركة التي أسستها الدول الضامنة (تركيا وروسيا وإيران)، في ترسيخ وقف إطلاق النار.

وأشار إلى "وجود بعض الخلافات بطبيعة الحال، لكن سيتم تجاوزها، منوهاً بأنهم "سيعملون للتوصل إلى تفاهم حول جميع النقاط، بحلول الخميس".

ورغم أن الموقف الرسمي السوري يفترض أن يحدده الرئيس السوري بشار الأسد اليوم وهو يتحدث على أهم قناتي تلفزيون وإذاعة في فرنسا، وهما:  قناة «تي.ف.1» وإذاعة «أوروبا 1» الفرنسيتان، حسبما أعلنت رئاسة الجمهورية على صفحتها الرسمية في فيسبوك. إلا أن صحيفة الوطن السورية المستقلة نبهت في تقرير لها إلى توقعات بإمكانية إصدار وثيقة ختامية ووضع مراقبة لوقف إطلاق النار بإشراف أممي..

ونقلت الصحيفة السورية عن وزير خارجية كازاخستان، خيرت عبد الرحمنوف أن السفير الأميركي في كازاخستان، الذي دعي للمشاركة بصفة مراقب، سيمثل، على الأرجح، الجانب الأميركي في الاجتماع.

وذكرت وكالة «نوفوستي» الروسية، نقلا عن مصدر مطلع في اجتماع أستانا، أن المشاركين في الجولة الحالية يأملون في أن يتمكنوا في اليوم نفسه من إتمام عملية تدقيق جميع التفاصيل التقنية للوثائق المطروحة..

على هامش اجتماع أستانة يستعيد المحللون معطيات هامة استجدت في الظروف الإقليمية تتعلق بمسألة المنطقة الآمنة التي طرحها الرئيس ترامب وبنى عليها الرئيس التركي أردوغان في تغيير آليات توجهاته التي دلت تلقائيا على محاولة اللعب على التفاهمات مع روسيا . وقد زار أردوغان السعودية وعددا من دول الخليج متحدثا عن المنطقة الآمنة وعن مشروعات اقتصادية كبيرة مع دول الخليج دون أن يعرج على رأي واضح يتعلق بأستانة التي انطلقت اليوم ..

ويتخوف بعض المحللين السوريين من محاولة أردوغان الاستثمار في الموقف الأمريكي وإعادة الأمور إلى الوراء، وبخاصة مع محاولات من المجموعات المسلحة لتحقيق تقدم على الأرض في الجنوب السوري في محيط مدينة درعا السورية ..


مقالة ذات صلة

مسارات التفاوض من أستانة إلى جنيف


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام