المسؤولون الغربيون أبلغوا المعارضة السورية أن الرئيس الأسد سيرشح للانتخابات القادمة..

في تحوّل لافت في الموقف السياسي بشأن الحرب الأهلية في سورية تخلّت بريطانيا وحلفاؤها الغربيون أخيراً عن مطلبهم الدائم بضرورة تنحي الأسد بل إنهم قد يقبلون بانتخابات سيسمح له بالترشح فيها.

وكتبت صحيفة “التايمز” البريطانية، أنه خلال الأسبوع الماضي أُبلغ قادة المعارضة السورية في العاصمة السعودية الرياض أن لا خيار أمامهم سوى القبول بأن الرئيس الأسد في دمشق من أجل البقاء.

وأنه لم يعد هناك أي جدوى لعرقلة المحادثات حول مستقبل سورية بالإصرار على الموقف أن على الأسد التنحي قبل إنطلاق المفاوضات.

وألمح وزير الخارجية البريطاني “بوريس جونسون” الى هذا التغيير في مقابلة إذاعية ، فقد قال اعتدنا أن نقول إن على الأسد الرحيل كشرط مسبق. الآن نقول إن عليه الرحيل ولكن كجزء من عملية انتقالية ، والخيارات مفتوحة أمامه في حال أراد الترشح لخوض انتخابات ديمقراطية.

وقال دبلوماسيون إن جونسون كان يؤكد التحوّل التدريجي الذي فرضته الأحداث على الأرض على كل من المعارضة والغرب. وتتشارك بريطانيا موقفها الجديد مع حلفائها ومع داعمي المعارضة الإقليميين.

وقال أحد المتحدثين باسم المعارضة يحى العريضي، إنه يشعر بخيبة الأمل من الدول الغربية التي قدمّت الدعم لإسقاط الأسد من خلال الأقوال لا الأفعال، مضيفاً إن مصالحهم يبدو أنها تتقدم على أخلاقياتهم.

من جانبه اعتبر وزير الخارجية الفرنسي “جان إيف لودريان” أن الأولوية في سورية هي الحرب ضد تنظيم “داعش” الإرهابي.

وقال لودريان في مؤتمر صحفي بالعاصمة العراقية بغداد: ليس لدى باريس أي شرط مسبق لرحيل (الرئيس) الأسد عن سورية، مشيرا إلى أنه يجب توسيع مناطق تخفيف التصعيد في سورية لتشمل البلاد كلها.

” كيهان “


مقالة ذات صلة :

الخارجية السعودية دعت المنصات المعارضة إلى نظرة واقعية للمتغيرات!!

«منصة موسكو» رفضت مطلب تنحي الرئيس الأسد.. و«معارضة الرياض» لم تقبل بالإبقاء على دستور 2012 


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

27 عدسة لاصقة في عين امرأة بريطانية!

كشف أطباء العيون في بريطانيا، أثناء فحص امرأة في الـ67 من عمرها، عن وجود 27 عدسة لاصقة على سطح عينها الخارجي.

هذا وأوردت مجلة Optometry Today لاتحاد مصححي البصر البريطانيين، أن المرأة راجعت طبيب العيون بسبب المياه البيضاء، وعند فحص المريضة؛ أثارت غشاوة زرقاء اللون على مقلة عينها استغراب الأطباء. ثم اتضح بعد التدقيق أن تلك الغشاوة ما هي إلا عدسات لتصحيح النظر، تراكمت والتصقت ببعضها.

واضطر الأطباء إلى إجراء جلستين علاجيتين لاستخراج كل هذه العدسات. أما المرأة فقالت إنها “اعتبرت أن الجفاف في عينيها، ووجود الحكة فيهما يعودان إلى كبر عمرها”، مع العلم أنها تستخدم العدسات اللاصقة منذ 35 عاما.

المصدر: نوفوستي غوغل


مقالة ذات صلة :
سبب احمرار العينين بعد السباحة !!


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

بريطانيا تضع “أقبح لون في العالم” لعلب السجائر

بدأت السلطات البريطانية تطبيق إجراءات جديدة تخص منتجات التدخين، من بينها بيع السجائر في علب ذات لون بني مائل للأخضر تحمل صورا واضحة للتحذيرات الصحية بخط أكبر بحيث تغطي ثلثي واجهة علبة السجارة وخلفيتها، وإلغاء بيع العلب الصغيرة المكونة من عشر سجائر.

ورحّبت منظمات الدفاع عن الصحة بالتغييرات التي تهدف إلى ردع الشباب عن التدخين، وذلك وسط مواصلة انخفاض عدد المدخنين في بريطانيا.

ووصف بعض الخبراء لون علبة السجائر الجديد بأنه “أقبح لون في العالم”.

وثمة إجراءات مشابهة ستُطبق على السجائر الإلكترونية وعلب لف التبغ أيضا.

كما تشمل القواعد فرض حظر على السجائر وأنواع التبغ التي عُدلت نكهتها.

وأقرت التغييرات في العام الماضي، غير أن السلطات أمهلت التجار والباعة مهلة للتخلص من العبوات القديمة.

تقليص عدد المدخنين

وقد رحّبت منظمات مكافحة التدخين بهذه التغييرات، وقالت هازل تشيزمن، من جماعة “التحرك ضد التدخين وحماية الصحة”، إن شكل علبة السجائر في حد ذاته يبين أنه “شكل من أشكال الإعلانات”، كما أن شركات التبغ ترى في علبة السجائر “مندوب مبيعات صامت”.

وقالت إن: “وضع العلامات والأشكال الجذابة والإعلانات واحدة من الوسائل التي تسهم في جذب شباب جدد إلى عالم التدخين.”

وأضافت: “لذلك، فإن إزالة أشكال الجذب ووضع التحذيرات الصحية بخط كبير وبارز إجراءات ستحمي الشباب من التدخين في المستقبل.”

ويبدأ ثلثا المدخنين ممارسة هذه العادة قبل بلوغ سن الثامنة عشرة، كما يقول مركز أبحاث السرطان في بريطانيا إن أدلته أظهرت أن إزالة أشكال الجذب من علب السجائر تقلل من جاذبيتها لدى الأطفال.

“لا يساورهم شك”

في المقابل، قال جماعة “فورست”، المعنية بحماية حقوق المدخنين، إن القواعد الجديدة “لن تحدث أي فارق في مستوى الصحة العامة ما دامت تعامل البالغين وكأنهم أطفال مشاغبون” و”تتعامل مع المستهلكين وكأنهم قاصرون”.

وقال سيمون كلارك، مدير المنظمة، إن “البالغين وحتى المراهقين لا يساورهم شك في مخاطر التدخين الصحية”.

وأضاف أن المستهلكين لا يحتاجون إلى تحذيرات صحية أكبر لتخبرهم ما هم بالفعل على علم به.

وكانت أسكتلندا أول مكان في بريطانيا يؤيد إدخال تغييرات جديدة على تعبئة منتجات التبغ.

ويؤكد تقرير صادر عن مؤسسة كوكرين المتخصصة في الأبحاث الطبية أنه من المتوقع أن تؤدي الخطوة إلى إقلاع 300 ألف شخص عن التدخين في جل أنحاء البلاد خلال العام المقبل،

وقدّر باحثون من لندن وأكسفورد، أشرفوا على إصدار التقرير، انخفاض عدد المدخنين في المملكة المتحدة بسبب هذه الحملة بنحو 0.5 في المئة بحلول مايو/ آيار عام 2018، على الرغم من تأكيدهم أن الأدلة الحالية على ذلك لا تزال محدودة.

وتبلغ نسبة المدخنين البالغين في بريطانيا نحو 17 في المئة من إجمالي السكان.


مقالة ذات صلة :

إذا شئت أن تدخن، فتذكر النجوم الذين ماتوا !!


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

حالة هلع في بريطانيا بسبب الحمّص!

قامت عدّة محال تجارية في بريطانيا بسحب منتجات الحمّص من على رفوفها بعد تلقّيها شكاوى عن مذاقها السيء، الأمر الذي تسبب بحالة هلع عند بعض المواطنين البريطانيين الذين لطالما عبروا عن حبّهم للحمّص عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بحسب صحيفة “ذي إندبندنت” البريطانية.

وحين علم البريطانيون بالخبر ، قصدوا السوبرماركت لشراء الحمص ووجدوا أنه لا يوجد كميّة كافية أو انّه لا يوجد حمّص على الإطلاق فعبّرو عن استيائهم وغضبهم عبر نشر صور الرفوف الفارغة، وارفقوها بعبارات مثل: هذه نهاية العالم .


مقالة ذات صلة :

من جديد تمرير صفقة مرتديلا فاسدة لفرع استهلاكية السويداء

بريطانيا: ارتدي الكعب العالي أو ابقي في المنزل


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

الغرب يهدد و روسيا تطالب بتحقيق موضوعي في كيميائي خان شيخون .

أكدت موسكو أن موقفها إزاء استخدام الأسلحة الكيميائية واضح لا لبس فيه وأن استخدامها من قبل أي طرف غير مقبول تحت أي ظرف وأن المذنبين يجب محاسبتهم.

وقال فلاديمير سافرونكوف، مندوب روسيا لدى مجلس الأمن، إن سورية طلبت الشهر الماضي إجراء تحقيق في واقعة استخدام الكيميائي في منطقة “خان العسل” ، مشيرا إلى أن عدم اتخاذ المجلس إجراءات شجع المسلحين وأشعرهم أنهم سيفلتون من العقاب.

وجاءت تصريحات المندوب الروسي، خلال جلسة مفتوحة لمجلس الأمن الدولي حول تطورات هجوم خان شيخون، حيث قالت مصادر معارضة إن حصيلة الضحايا تجاوزت 100 قتيل.

وأكد المندوب الروسي أن دمشق تصرفت بحسن نية عندما تجاوبت مع منظمة حظر الكيميائي، مضيفا أن تحقيق نزع الأسلحة الكيميائية في سورية كان ممكنا بفضل روسيا والولايات المتحدة والمجتمع الدولي.

ودعا سافرونكوف إلى إجراء تحقيق غير مسيس مبني على حقائق، مؤكدا أنه ينبغي تعديل مشروع القرار المطروح أمام المجلس.

وأضاف أن مشروع القرار تم إعداده على عجل ولا يحتوي على معلومات مؤكدة، مشيرا إلى أن المهمة الأساسية هي القيام بتحقيق موضوعي وتجنب تقارير “الخوذ البيضاء” و”المرصد”.

وقال سافرونكوف إن مشكلة الإرهاب الكيميائي قائمة ويجب النظر إلى المبادرتين الروسية والصينية، مضيفا أنه ينبغي أن تزور بعثة تقصي الحقائق المنطقة والاستنتاجات يجب أن تكون محايدة.

هايلي: مستعدون لاتخاذ إجراءاتنا إذا فشل مجلس الأمن

من جانبها، قالت مندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، نيكي هايلي، إنه مع فشل الأمم المتحدة بشكل متكرر في العمل بشكل جماعي، فإن بلادها ستكون على استعداد “لاتخاذ إجراءاتها الخاصة”.

واتهمت هيلي، روسيا وإيران والحكومة السورية أنهم “غير مكترثين” بتحقيق السلام في سورية، مضيفة أنه لو كانت روسيا تحملت مسؤوليتها الكاملة لما بقي لدى الحكومة السورية أسلحة كيميائية لتستخدمها، حسب تعبيرها.

المندوب البريطاني يهدد بفرض عقوبات على دمشق

ومن جانبه، هدد مندوب بريطانيا الدائم لدى الأمم المتحدة بفرض عقوبات جديدة على دمشق بعد هجوم خان شيخون الكيميائي، إذا استخدمت روسيا حق الفيتو ضد مشروع القرار الغربي بهذا الشأن.

وعلى الرغم من عدم تأكيد الأمم المتحدة أن الهجوم الكيميائي نُفذ من الجو، قال رايكروفت إنه لا يوجد في سورية طرف باستثناء الحكومة السورية يمتلك السلاح الذي تم الكشف عن آثاره في مكان الهجوم، مشددا على مقتل نحو مئة شخص بهذا السلاح.

وأضاف أنه في حال استخدمت روسيا حق الفيتو مجددا ضد مشروع القرار البريطاني الفرنسي الأمريكي المطروح في مجلس الأمن، فإن الاتحاد الأوروبي مستعد لاتخاذ مزيد من الخطوات الأحادية لمعاقبة دمشق.

بدوره قال مندوب فرنسا الدائم لدى الأمم المتحدة فرانسوا ديلاتر إنه من غير المستبعد أن يُطرح مشروع القرار حول هجوم خان شيخون للتصويت اليوم. وشدد على أن روسيا باعتبارها من الدول الضامنة لاتفاقية الهدنة في سورية تتحمل مسؤولية خاصة عن تطورات الأوضاع في سورية.

وجاءت تصريحات المسؤولين الغربيين على الرغم من تقرير قدمه كيم وون – سو، الممثل الأممي السامي لشؤون نزع السلاح في مطلع الاجتماع، قال فيه إن الأمم المتحدة لا يمكنها تأكيد تنفيذ الهجوم الكيميائي من الجو.

ووصف كيم الهجوم أنه ثاني أكبر هجوم كيميائي في سورية بعد الهجوم على الغوطة الشرقية في أغسطس عام 2015.

وأكد أن الأعراض التي ظهرت لدى المصابين جراء الهجوم، الذي وقع صباح أمس، تدل على استخدام غاز سام يشبه السارين، مؤكدا أخذ عينات من التربة لإجراء التحاليل.

لكنه أقر أن الخبراء الدوليين لم يتمكنوا بعد من جمع المعلومات الضرورية ولم يتأكدوا من كيفية نقل السلاح الكيميائي إلى خان شيخون.

بنود مشروع القرار ضد سورية

كشفت مصادر دبلوماسية أن مشروع القرار الذي قدمته بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة في مجلس الأمن الدولي أمس، يقترح إدانة استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية ويلزم الحكومة السورية بالكشف عن عمليات طيرانها الحربي يوم الثلاثاء ساعة الهجوم على خان شيخون.

كما يطالب المشروع سورية بتقديم أسماء قادة أسراب المروحيات التي شاركت في العمليات القتالية في 4 أبريل إضافة إلى ضمان وصول المحققين الدوليين إلى القواعد الجوية السورية.


مقالة ذات صلة:

مجلس الأمن يصوت اليوم على مشروع قرار يفرض عقوبات ضد دمشق


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام