مخلوف يعد بتحسين واقع الخدمات في ريف دمشـق


التقى المهندس حسين مخلوف وزير الإدارة المحلية والبيئة أعضاء المكتب التنفيذي في محافظة ريف دمشق ومديري المؤسسات الخدمية في المحافظة برئاسة المهندس علاء منير إبراهيم محافظ ريف دمشق واستعرض خلال الاجتماع نسب تنفيذ الخطط الخدمية والاستثمارية في المجالس المحلية التابعة للمحافظة ومؤسساتها .

ولفت مخلوف إلى ضرورة التركيز في هذه المرحلة على تعزيز دور المجالس المحلية وخاصة من الناحية الاستثمارية والمشاريع التنموية وإعادة تقييم المشاريع والعقارات المؤجرة التابعة لهذه المجالس وتقديرها حسب الأسعار الدارجة حالياً وإيجاد استثمارات أخرى بما يعزز دعم الموارد المالية لهذه المجالس ورفع مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين.

وشدد مخلوف على ضرورة تنفيذ جميع الخطط الخدمية والاستثمارية ليتسنى للحكومة ووزارة الإدارة المحلية تقديم المزيد من الدعم للمجالس. ولفت الوزير إلى اهتمام الحكومة في هذه المرحلة بعملية إعادة الإعمار حيث تم رصد المبالغ اللازمة لبدء هذه العملية، مشيراً إلى ضرورة التركيز على إعادة إعمار المناطق التي حررها جيشنا العربي السوري.

ودعا مخلوف إلى تفعيل مراكز الخدمة المقدمة للمواطنين في جميع مناطق المحافظة ورفع مستوى النظافة، مؤكداً أنه تم صرف نحو100 مليون ليرة لصيانة ضاغطات القمامة إضافة لصرف 150 مليون ليرة للسيارات الهندسية كما تم تقديم ضاغطات قمامة للمحافظة وسيتم تقديم المزيد في حال تنفيذ هذه الخطط.

من جانبه لفت المحافظ إلى التنسيق الكبير بين المحافظة والوزارة فيما يحقق مصالح المواطنين على جميع الصعد الخدمية والمعيشية والاجتماعية وإعادة الإعمار وعودة المهجرين لمناطقهم، بعد ذلك جال الوزير والمحافظ على منطقة فضلون الصناعية وتفقدوا مشاريع الصرف الصحي والكهرباء التي تم تنفيذها واستمعوا من الصناعيين عن همومهم ومشاكلهم والمقترحات بما يؤدي لتسريع عملية الإنتاج وعودته لأفضل مما كان عليه.

 

“تشرين “


مقالة ذات صلة :

ريف دمشق : المواطن يشكك بصدقية اللجان.. ورؤساء بلديات عجزت عنهم المحافظة..


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

 

على طاولة الحكومة .. خطة وطنية شاملة لإعادة الإعمار

اليوم ومع كثرة الحديث عن إعادة الإعمار ينقسم الشارع السوري قسمين فمنهم من يبدو متفائلاً ، ومنهم من يشكك بأن المرحلة المقبلة والتي يطلق عليها إعادة الإعمار ستعوض المواطنين المتضررين من الحرب وتكن شمولية وبالمستوى المطلوب ، ولاسيما أن المواطن مغيب تماماً عن تفاصيل الملف الذي يمسه بشكل مباشر .

أسئلة كثيرة تفرض نفسها اليوم .. هل توصل مشروع إعادة الإعمار إلى رؤية عمل واضحة وشاملة تواكب الحدث أم لازالت تعتمد على خطط إسعافية ، وهل هناك على أرض الواقع سبل لتأمين التمويل اللازم سواء عن طريق استقطاب القطاع الخاص في مشاريع إعادة الإعمار أم عن طريق فتح قنوات مع الدول ، وهل هناك بيئة عمل صحيحة للجنة إعادة الإعمار .

لجنة إعادة الإعمار هي إحدى عناوين قوة الدولة في ظل ظروف الحرب هكذا بدأ رئيس الحكومة كلمته في اجتماع عقده في وزارة الإدارة المحلية مع لجنة إعادة الإعمار و أصحاب السلطة التنفيذية ، الذين تقع على عاتقهم مهمة إعادة الإعمار وهم وزير الأشغال ،الإدارة المحلية ، الداخلية ، النقل ، الصناعة ، المالية ، الاقتصاد ، النفط ، رئيس هيئة تخطيط الدولة .

وقال خميس نبحث اليوم وبعد سبع سنوات من الحرب التي شارفت على النهاية على خطة وطنية بعنوان “سورية ما بعد الأزمة ” ولم يغب عن حديث خميس جميع الثغرات والإنجازات التي تعرضت لها لجنة إعادة الاعمار .

وأكد رئيس الحكومة عن ضرورة وضع خطة تستقطب القطاع الخاص و تبدو واضحة المعالم لتجاوب على أسئلة الأصدقاء .. ماذا تحتاجون.. ومن أين نبدأ كي نساعدكم ..؟

وأضاف أنه  يجب وضع المواطن في صورة ما يجري ، وفتح الملفات أمام الإعلام ليكون منبراً اجتماعياً ينقل انجازات الدولة في هذا المجال .

بدت المعطيات والأرقام التي كشف عنها في هذا الاجتماع النوعي كما أطلق عليه المجتمعون ، فقيرة وينقصها الكثير لتكون بالمستوى المطلوب..  المجتمعون تحدثوا  عن 43 تريليون ليرة فاتورة حرب سدّدت من حساب البنى التحتية والممتلكات والأصول والأموال .

وركز الحوار على ضرورة وجود رؤية وطنية شاملة لإعادة إعمار سورية تقوم على حصر الأضرار وتوصيفها من خلال قاعدة بيانات متكاملة وتحديد أولويات العمل بما يسهم في إعادة تأهيل البنى التحتية وتشكيل لجان متخصصة تضم كافة المكونات الوطنية لوضع رؤية عمل واضحة وشاملة ودراسة سبل تأمين التمويل اللازم سواء عن طريق استقطاب القطاع الخاص في مشاريع إعادة الإعمار أم عن طريق فتح قنوات مع الدول الصديقة لجذب الاستثمارات الفاعلة وتطوير التشريعات التي تؤمن بيئة عمل صحيحة للجنة.

وزير الإدارة المحلية حسين مخلوف صرح أن مليوني مواطن سوري عادوا إلى المناطق المحررة .

وكشف مخلوف عن أرقام لا يستهان بها تشمل بيانات الإنجاز منذ تأسيس اللجنة حتى اليوم فقد سجلت اللجنة حسبما ذكر مخلوف 208 آلاف طلب تعويض صرف منها 62 ألف طلب بنحو 18 ملياراً كتعويض للأضرار الخاصة، أما الأضرار العامة فقيمتها 7 تريليونات ليرة خسائر مباشرة و36 تريليوناً خسائر غير مباشرة ، ونحو 9 آلاف موظف شهيد و14 ألف مصاب و3 آلاف مخطوف خلال الازمة .

وكانت المبالغ الموافق عليها 5،7 مليارات ليرة و5،6 مليارات تعويضات خاصة و63 ملياراً سلفاً للعسكريين و70 ملياراً أضراراً، أما المبالغ المصروفة فكانت 6 مليارات ليرة مع المدوّرة .

وأوضحت جداول اللجنة أن إجمالي رصيد اللجنة 231 مليار ليرة والمبالغ الموافق عليها 147 ملياراً فإن مجموع المبالغ المحوّلة 80 ملياراً والموافق عليها 76 ملياراً منها 26 ملياراً حوّلت في عهد الحكومة الحالية .

وزير المالية مأمون حمدان قال إنه من أصل 2660 ملياراً موازنة خصّص 50 ملياراً للإعمار الإسعافي عدا مبالغ كبيرة لإعادة البنى التحتية .


مقالة ذات صلة :

900 مليار ليرة لإعادة وتجهيز المنشآت السياحية المتضررة

الالتزام بالشروط العقدية والمدد الزمنية .. مشاريع بكلفة ٤٢١ مليون ليرة لاستكمال إعادة الإعمار والبناء في حلب


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

“محافظة حلب” تستبدل مسؤولين أصبحوا في مجلس الشعب وأماكن أخرى !!

هاشتاغ سيريا_خاص:

أصدر وزير الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف يوم الخميس القرار رقم / 181 / والقاضي بتصديق قرار المكتب التنفيذي لمجلس محافظة حلب المتضمن إعادة تشكيل وتوزيع الأعمال على أعضاء المجلس.

وتم استبعاد ثلاثة أعضاء من المجلس السابق وهم أعضاء مجلس الشعب السادة “يحيى كعدان” و”عبد الله الوردي”، وبحسب القانون فإنه لا يجوز الجمع بين منصب تشريعي وتنفيذي، وكما ينص القانون أيضا على تقديم المرشح لمجلس الشعب إجازة لمدة شهر قبل الانتخابات ولا يعود إلى عمله في حال نجاحه، بغض النظر عن صدور قرار بتعيين بديل أم لا، وهذا ما لم يطبقه مدير صحة حلب وعضو مجلس الشعب الدكتور محمد حزوري حتى الآن، بحجة عدم تعيين مدير صحة بديل من قبل الوزير!!

وكما تم استبعاد عضو المكتب التنفيذي السابق رشيد غباش كونه موقوفاً على ذمة التحقيق في قضية توزيع المازوت المنزلي ونقص المخزون الاحتياطي لمحروقات المدينة.

 وق تم توزيع الأعمال بين الأعضاء وفق التالي:

_قطاع التخطيط والإحصاء والبرامج والموازنة  “عماد الدين حاج غضبان”

_قطاع التجارة الداخلية والاقتصاد والصناعة “برقدار رشيد”

_قطاع الثقافة والرياضة والشباب والشؤون المالية والمصرفية والشؤون المدنية والكهرباء “عبد السلام بري”

_قطاع المواصلات والنقل والشؤون الاجتماعية والعمل والعمل الشعبي والصرف الصحي “محمد الأبوحمد”

_قطاع الآثار والسياحة والتأمينات الاجتماعية والبيئة والمصالح العقارية “هوري أباهوني”

_قطاع الصحة والدفاع المدني “عبد الغني قصاب”

_قطاع التربية والأبنية المدرسية والإسكان والاتصالات والمياه “أحمد حجازي”

_قطاع مجلس المدينة والأشغال العامة “فارس محمد فارس”

_قطاع الزراعة والري والثروة المعدنية ونقل أملاك الدولة “عيسى الإبراهيم”

_قطاع مجالس المدن والبلدات والبلديات والإعلام “حميد كنو”


مقالة ذات صلة

رغم انتخابه عضواً في مجلس الشعب : مدير صحة حلب على رأس عمله!!


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام