هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

مستحضرات تجميلية مزوّرة ومنتهية الصلاحية.. ورشاوى تسويقية لأطباء الجلدية

مستحضرات تجميلية مزوّرة ومنتهية الصلاحية.. ورشاوى تسويقية لأطباء الجلدية

يظهر انتشار بعض المستحضرات التجميلية بمختلف أنواعها مع منتجات الشامبو المصنّعة محلياً والمزوّرة والمنتهية الصلاحية والفاقدة للجودة، تقصيراً واضحاً من الجهات المعنية في الرقابة على الأسواق التجارية ومراحل التصنيع.

وهذا ما شهدت عليه عمليات التقصّي التي خضناها في الأسواق عندما استدلّت من بين مستحضرات تجميلية على مستحضر لإزالة التعرّق “كريم” لشركة محلية منتهي الصلاحية يباع في محلات لبيع أدوات التجميل بعد أن قام المصنّع بوضع لصاقة تحمل صلاحية جديدة فوق المنتهية وغلفه بالنايلون.

وعلى الرغم من أن موضوع المستحضرات التجميلية مضبوط في الصيدليات لأنها تشهد رقابة مشدّدة، إلا أن المخالفات في المحلات التجارية وأماكن بيع أدوات التجميل المحلية والمستوردة تبقى خارج رقابة لجان حماية المستهلك، في الوقت الذي يترك فيه التسعير لجشع التجار كما أكد أحد المصادر الخبيرة في هذا المجال، حيث توجد أصناف في الأسواق المحلية لا تتضمّن جودة ومنتهية الصلاحية وتباع بأسعار مرتفعة وبعضها يسبّب حساسية جلدية للبشرة.

ولم يخفِ المصدر تنافس أغلب الشركات على شراء بعض أطباء الجلدية بتقديم الهدايا والمبالغ المالية مقابل الترويج لهذه المستحضرات القليلة الجودة لتصل الهدية إلى تقديم سيارة لطبيب جلدية في ضواحي دمشق وافتتاح عيادة لطبيب آخر، علماً أن وزارة الصحة تهتم بالأدوية فقط ووزارة التجارة الداخلية بالأغذية، لتبقى هذه المستحضرات تحت تحكّم بعض التجار الذين يرفعون سعرها بشكل يحقّق أرباحاً كبيرة لهم ولاسيما أن الدولار يرتفع فترتفع معه أسعار المستحضرات وينخفض دون أن يتغيّر سعر العبوة.

ويؤكد المصدر وجود عدة تعاميم من وزارة الصحة لسحب كريمات واقٍ شمسي يسبّب الحساسية الجلدية ومنتهي الصلاحية، وتعاميم أخرى حصلت “البعث” على نسخ منها حول كريمات وشامبو ومعاجين أسنان ومعقّمات وبودرة لمنشأة غير مرخّصة وأخرى غير مسجّلة لدى وزارة الصحة تُباع في الأسواق.

وتفيد وزارة الصحة في معرض ردّها على أسئلتنا  بأنها تقوم بمراقبة صناعة المواد التجميلية والكريمات التي تحتاج إلى ترخيص وزارة الصحة من خلال ترخيص المنشآت المصنّعة حسب القرار 11/ت الذي يتضمّن المستحضرات، كما تقوم لجان 29/ت بالرقابة على الصيدليات ومستودعات الأدوية،.

أما وزارة التجارة الداخلية فتقوم بمراقبة هذه المستحضرات في المحلات التجارية، كما أصدرت وزارة الصحة قراراً بتسعير المستحضرات التجميلية  11/ت ومن ضمنها كريمات التجميل في اللجان المختصة المحلية، وأحيل الكتاب إلى وزارة الاقتصاد لتسعير المستحضرات 11/ت الاستيرادية، إضافة إلى إصدار تعاميم لسحب المستحضرات المخالفة للشروط أو غير النظامية أو المزوّرة، علماً أنها تنشر على موقع الوزارة الرسمي على الشبكة العنكبوتية بشكل دائم حيث بلغ عدد التعاميم لعام 2015/2016 نحو 83 مستحضراً صحياً، و23 مستحضراً دوائياً.

وأوضح أمين سرّ نقابة الصيادلة الدكتور طلال عز الدين العجلاني أن المستحضرات التجميلية ومنشآت القرار 11/ت التي تُباع في الصيدليات المرخّصة أصولاً تتم مراقبتها من وزارة الصحة من حيث التسجيل والجودة وانتهاء الصلاحية، أما المستحضرات التي تُباع في المنشآت غير المرخصة ومحال التجميل والأسواق العامة فمهمّة مراقبتها من حيث السعر والجودة والصلاحية تقع على وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك.

وأكد العجلاني أن الأمور فيما يتعلق بما يوجد في الصيدليات من مستحضرات تجميلية  فهو مضبوط 100% فيما يخص هذا الموضوع من خلال جولات الرقابة الدوائية وفرع النقابة المختص في المحافظة بتطبيق قرارات السحب، حيث تقوم وزارة الصحة بسحب وإتلاف المستحضرات المصنّعة في المنشآت غير المرخصة أو المستحضرات غير المرخّصة في حال وجودها في الصيدليات ومتابعة الإجراءات القانونية بخصوصها.

“جريدة البعث”

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مقالات ذات صلة : 

ضميرها مغيّب في دياجير الرشوة.. حماية المستهلك :هل لها من اسمها نصيب؟!.

الغش يستشري بالأسواق ويداهم صحة الناس .. ومكافحته تتم من وراء المكاتب!!


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.