هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

أكثر من 10000 مليار القيمة الإجمالية للودائع في المصارف الخاصة

بلغت القيمة الإجمالية لودائع الزبائن (العملاء) في المصارف الخاصة 1054.6 مليار ليرة سورية، في نهاية العام الماضي (2018)، من دون ودائع المصارف فيما بينها، وتضم 13 مصرفاً باستثناء بنك الأردن لعدم نشر بياناته المالية السنوية النهائية حتى تاريخه.

وقد لوحظ من خلال البيانات المالية السنوية النهائية المفصح عنها مؤخراً، أن إجمالي ودائع الزبائن حقق ارتفاعاً مهماً، تجاوزت نسبته 24%، إذ بلغت القيمة الإجمالي لودائع الزبائن عام 2017 نحو 849.5 مليار ليرة سورية.

وبلغت قيمة ودائع الزبائن في المصارف الإسلامية (3 مصارف) نحو 243.7 مليار ليرة سورية، ما نسبته 23.1% من إجمالي ودائع الزبائن، محققة زيادة بنسبة 36.36% عن العام السابق (2017).

في المقابل، بلغت القيمة الإجمالية لودائع الزبائن في المصارف التقليدية (10 مصارف من أصل 11) نحو 810.86 مليارات ليرة سورية، بزيادة نسبتها 20.9% عن العام السابق، وتشكل تلك الودائع 76.9% من إجمالي الودائع.

وبترتيب المصارف التي أفصحت عن بياناتها النهائية لجهة قيمة ودائع الزبائن لديها، نجد أن 23.6% من الودائع تتجمع في بنك خاص واحد، هو بنك بيمو السعودي الفرنسي، بقيمة 249.5 مليار ليرة سورية، يليه المصرف الدولي للتجارة والتمويل.

الخبير المصرفي سليمان البري أكد لـ “الوطن” بإن هذه الزيادة في قيمة ودائع الزبائن يجب ربطها بالزيادة المحققة في التسهيلات الائتمانية، والتي زادت على 65%، إذ بلغت القيمة الإجمالية للتسهيلات الائتمانية المباشرة الممنوحة من 13 مصرفاً خاصاً نحو 419.57 مليار ليرة سورية في نهاية العام الماضي، مقارنة بنحو 254 مليار ليرة نهاية العام السابق (2017)، منوهاً بأن الزيادة في استقطاب الودائع كان عاملاً مهماً لزيادة التسليفات.

من جهة أخرى، بين البري أن أحد أسباب الزيادة في ودائع الزبائن محاولات استقطاب الودائع بالدولار الأمريكي، ومنح فوائد جيدة عليه تراوحت بين 2.5 و3.55 وأحيانا تصل 4%، وهو ما ساهم في زيادة الودائع بالدولار، نسبياً، بالتوازي مع سياسة مصرف سورية المركزي خلال العام 2018 لاستقطاب ودائع القطع الأجنبي.

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.