شهادة اللغة الإنجليزية بنصف مليون ليرة.. ووزارة التربية داعمة لهذه المؤسسات الخاصة!!

تم النشر في: 2020-01-12 16:16:20

هاشتاغ سوريا- هيا حمارشة

تخيّل أن تكون خرّيجاً جامعيّاً، وتخيّل أن تسعى للحصول على وظيفة أو منحة، فيطلب منك شهادةً دوليّة تثبت أنَّك تتحدّث الّلغة الإنجليزيّة بطلاقة، بعيداً عن لغة الضّاد، مما يجبرك على الالتحاق بأحد الأعمال الحرّة من أجل الحصول على شهادة لغة تمنحك فرصة عملِ في اختصاصك، وتخيّل أيضاً أنَّ تسجيلك في أحد معاهد اللغات المتعارف عليها وليس المعترف بها، سوف يجبرك على دفع ما تتقاضاه في عملك الحرّ لشهر كامل مقابل تعلّم مستوى واحد في أحد هذه المعاهد، لا تتخيّل.. كل هذا يحدث في دمشق.

الّلغة الإنجليزيّة حلم كل شاب

يعاني الخرّيج الجامعيّ من مشكلة تعلًم الّلغة، التي باتت أمراً ضروريّاً وحتميّ لقبول الطّالب الخرّيج في أيّ عمل، ممّا يدفعه للّجوء إلى أحد معاهد تعلّم الّلغة، واذا كان بحاجتها من أجل منحة دراسيّة، فذلك يجبره للسّفر إلى بيروت من أجل إجراء أحد اختبارات اللغة الدّوليّة مثل (ToEFL) أو ( ILTS)، لكنَّ في ظلّ ارتفاع الأسعار وجراء التّضخم في المؤسسات، أصبحت الّلغة الإنجليزيّة حلم كل شاب خرّيج يبحث عن عمل في اختصاصه، فاذا كان يريد الطّّالب أن يسجّل في أحد المعاهد المعروفة وذات العلامة التّجاريّة المشهورة، ينبغي أن يملك ما يقارب نصف مليون ليرة سوريّة من أجل إتقان هذه الّلغة، وكل ذلك دون الحصول على أحد شهادتي اختبار اللغة الإنجليزيّة الدّوليّ.

تكلفة شهادة الّلغة نصف مليون ل.س

تمرّ مرحلة تعلم اللغة في كافة المعاهد خلال 6 مستويات، وكل مستوى ينقسم إلى (كورسين)، ففي معهد (BERLITZ)، تبلغ قيمة المستوى الواحد( 90.000ل.س)، وسلسلة الكتب التّعليميّة لكل مستوى (4500ل.س)، فيما بلغت تكلفة معهد (ILTC) للمستوى الواحد ( 80.000ل.س)،حيث يعود ارتفاع الأسعار حسبما صرح المدير التّنفيذيّ في المعهد لهاشتاغ سوريا، أنَّ هناك سببين أحدهما يعود لزيادة عدد ساعات التّدريب في المستوى، والسّبب الآخر يعود إلى التّضخم في جميع مؤسسات البلاد، وبالنّسبة لمعهد (MILESTONE) بلغت تكلفة المستوى الواحد (50.000ل.س) وسلسلة الكتب التّعليميّة(9.500ل.س)، ومعهد (NEW HORIZONS) المستوى فيه يبلغ (60.000ل.س)، وفيما يخص المعهد العالي للغات وهو المعهد الوحيد المعترف به في سوريا تبلغ تكلفة المستوى الواحد فيه (30.000) إلا أنّه قد أصبح في الآونة الأخيرة رديء بالنسبة للمستوى التّعليميّ حسب آراء الطلاب حوله، وبالتالي فإن تكلفة شهادة الّلغة الإنجليزية بعد إتمام كامل المستويات تبلغ حوالي نصف مليون ليرة سوريّة.

وزارة التّربية عوناً لهذه المؤسسات الخاصّة

وتعتبر هذه المعاهد مؤسسات تعليميّة خاصة، تحصل على ترخيصها من وزارة التّربية، والجدير بالذّكر أن قانون التعليم الخاص لوزارة التّربية لا يتضمن أي مادّة تنص على الحدّ الذّي يجب أن تتقاضاه هذه المؤسسات الخاصة من الطّلاب، بل إنَّ هذا القانون يفتح لهم المجال لزيادة استغلالهم للطّالب، حيث أن المادة (45) تنصّ على: "تحدد الأقساط التي يحقُّ لمؤسسات التّعليم الخاص أن تتقاضاها من الطلبة المسجلين فيها، حسب التّصنيف المحدد لهذه المؤسسات ومستويات مخرجاتها التّعليميّة وفق التّعليمات التّنفيذيّة".

شهادة الّلغة الإنجليزيّة هي واحدة من المشاكل التي تعترض طريق الخرّيج أو الطّالب الجامعي، فلم تعد مسألة ثانويّة، بل أصبحت (تعجيزيّة )بالنسبة للطّالب، فلا عمل دون شهادة لغة، ولا لغة دون مردود ماديّ يستطيع الطّالب من خلاله تسديد تكاليف معاهد الّلغات المتعارف عليها وليس المعترف بها، وكانت الأسعار المذكورة سابقا عندما كان سعر صرف الدولار 850 ليرة سوريّة، فماذا سيحدث بعد أن يعلم أصحاب المؤسسات ببلوغ سعر الدولار عتبة الألف ليرة سوريّة صباح هذه اليوم؟؟